الكشف عن محاولة اغتيال جديدة للرئيس مشرف   
الثلاثاء 1423/7/4 هـ - الموافق 10/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المتهمان بالمحاولة الأولى لاغتيال مشرف وتفجير مقر القنصلية الأميركية بكراتشي يقتادان للمحكمة (أرشيف)
قالت الشرطة الباكستانية إنها تحتجز حالياً خمسة نشطاء إسلاميين يشتبه بتورطهم في محاولة مزعومة لاغتيال الرئيس برويز مشرف.

وقال محقق باكستاني طلب عدم الكشف عن اسمه إن الشرطة تحقق حاليا مع خمسة أشخاص يعتقد أنهم أعضاء في جماعة حركة المجاهدين الإسلامية المحظورة للاشتباه بأن لهم علاقة بمحاولة اغتيال الرئيس مشرف يوم 27 أبريل/نيسان الماضي أثناء افتتاحه أحد الطرق السريعة في مدينة كراتشي جنوبي باكستان. وأوضح أن المحاولة فشلت لأن مشرف وصل متأخرا ثلاث ساعات عن الموعد المقرر.

وكانت الشرطة الباكستانية قد كشفت في وقت سابق عن محاولة أخرى لاغتيال مشرف، وقالت إن ثلاثة نشطاء من الجماعة ذاتها خططوا كذلك لتفجير سيارة مشرف أثناء مرورها في شارع فيصل بكراتشي يوم 26 أبريل/نيسان الماضي. وأشارت إلى أن المحاولة فشلت أيضا, لكن الجماعة استخدمت السيارة الملغومة التي كانت معدة لهذه العملية في التفجير الذي وقع قرب مبنى القنصلية الأميركية بالمدينة وأسفر عن سقوط 12 قتيلا.

يشار إلى أن السلطات الباكستانية تحاكم حاليا ثلاثة متهمين اعتقلتهم في يوليو/تموز الماضي للاشتباه بتورطهم في تدبير الهجوم الذي استهدف القنصلية الأميركية بمدينة كراتشي, والتخطيط لمحاولة الاغتيال الأولى للرئيس مشرف.

وذكرت الشرطة أن الناشطين الثلاثة ينتمون إلى حركة المجاهدين العالمية, وهي غير معروفة حتى الآن وقدمت على أنها منبثقة عن حركة المجاهدين المحظورة التي تقاتل حكومة نيودلهي في الشطر الهندي من كشمير. وقد وضعت الإدارة الأميركية اسم هذه الحركة ضمن المنظمات التي تقول إنها إرهابية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة