باول: الخرطوم تعهدت بالكف عن قصف المدنيين   
الخميس 1422/12/23 هـ - الموافق 7/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كولن باول
قال وزير الخارجية الأميركي كولن باول إن الولايات المتحدة حذرت السودان من أنه لا سبيل إلى تحسين العلاقات مع واشنطن إذا نكث بوعده الكف عن قصف المدنيين في الحرب الأهلية الدائرة في البلاد منذ 19 عاما.

وقال باول في جلسة للجنة فرعية بالكونغرس إن الولايات المتحدة أبلغت السودان "إن عملية التحرك قدما وفرصة تحسين العلاقات ستصل إلى طريق مسدود إذا استؤنف هذا النوع من النشاط".

وأكد الوزير الأميركي أن الخرطوم وعدت بالكف عن مثل هذه الهجمات وقدمت تفسيرا لهجوم مروحية على مدنيين كانوا ينتظرون معونات في إحدى القرى جنوبي البلاد الشهر الماضي. وأضاف أن حكومة الخرطوم "أجرت تحقيقا في هذه القضية وقالت لنا إن هذا الأمر لن يتكرر وإنه كان خطأ من القيادة".

وأوضح أن الحكومة السودانية أعطت موافقتها على اتفاق يقضي بعدم تكرار مثل هذا النوع من الحوادث، وأن واشنطن نقلت هذا التعهد إلى الجيش الشعبي لتحرير السودان أبرز فصائل المتمردين في الجنوب.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر قد أعلن أمس الأول أن واشنطن تلقت موافقة الخرطوم على إقامة نظام للمراقبة، وهي تنتظر رد الجيش الشعبي لتحرير السودان.

وفتح هذا التطور الذي أعلنه مسؤولون أميركيون أمس الأول الباب إلى استئناف الوساطة الأميركية التي توقفت بسبب الهجوم الذي أودى بحياة 17 شخصا.

وأعلن السودان الثلاثاء موافقته على المقترح الأميركي المعدل بقبولها مبدأ حماية المدنيين بدلا من تخفيف قصف الأهداف المدنية، وهو الأمر الذي كانت ترفضه الحكومة السودانية من قبل.

وقال المستشار الرئاسي لشؤون السلام غازي صلاح الدين العتباني إن النسخة الجديدة للاقتراح تتضمن تحديد الأهداف المدنية وتنص على إجراء تحقيقات في انتهاكات وقف إطلاق النار. غير أنه لم ترد تعليقات فورية من المسؤولين الأميركيين بهذا الشأن.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت يوم 21 فبراير/شباط الماضي وقف المحادثات التي بدأتها مع الخرطوم حول عملية السلام بعد الغارة الجوية التي شنها الجيش السوداني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة