بوتين يوقع قانونا يعاقب ذوي "الإرهابيين"   
الاثنين 1435/1/2 هـ - الموافق 4/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 9:55 (مكة المكرمة)، 6:55 (غرينتش)
القانون الذي قدمه بوتين للبرلمان يعتبر فصلا جديدا بالصراع بين موسكو والمعارضين لسياساتها (الأوروبية)

وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الأحد على قانون يجبر ذوي "الإرهابيين" على دفع قيمة الأضرار الناجمة عن هجمات يقوم بها ذووهم. 

وأقر البرلمان أواخر أكتوبر/تشرين الأول القانون الذي قدمه الرئيس ويشمل تدابير لتجريم التدريب في معسكرات "إرهابية". 

ويمثل استهداف أسر المقاتلين المناوئين للسياسات الروسية أحدث محاولات السلطات للقضاء على "التمرد" بمنطقة شمال القوقاز المضطربة التي تشهد منذ عقود حرب عصابات أودت بحياة الآلاف. 

وبموجب القانون، فإن الأضرار المادية والمعنوية الناتجة عن هجوم "إرهابي" ينبغي تعويضها "من قبل الجاني وأفراد أسرته وأقاربه وأصهاره وغيرهم من الناس الذين تمثل حياتهم وصحتهم ورفاهيتهم شيئا مهما بالنسبة له بسبب العلاقات الشخصية الوطيدة بينهم". 

وينص القانون الجديد على إجراء المزيد من التدقيق بالممتلكات العقارية المملوكة لأقارب وأحباء من "يرتكبون عملا إرهابيا" وذلك بهدف التحقق مما إذا كانت هذه الأموال أو الممتلكات تم الحصول عليها بشكل قانوني.

وسيواجه من تثبت إدانته بالتدريب بهدف القيام بأنشطة "إرهابية" عقوبة قصوى تصل إلى السجن عشر سنوات وفرض غرامات تصل إلى خمسمائة ألف روبل (15700 دولار). وفي حال ثبوت قيام شخص ما بتأسيس شبكات "إرهابية" فإنه قد يواجه عقوبة السجن عشرين عاما وتفرض عليه غرامات تصل إلى مليون روبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة