البيت الأبيض يعد لنشر مذكرة بشأن هجمات إرهابية   
الجمعة 1425/2/19 هـ - الموافق 9/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رايس تقر بوجود مذكرة أغسطس/ آب 2001 (الفرنسية)
يستعد البيت الأبيض لنشر مذكرة للمخابرات أبلغت الرئيس الأميركي جورج بوش في السادس من أغسطس/ آب 2001 أن تنظيم القاعدة عازم على تنفيذ هجمات داخل الولايات المتحدة الأميركية.

تأتي هذه الخطوة تحت ضغط لجنة التحقيق في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 المؤلفة من أعضاء بالحزبين الديمقراطي والجمهوري، التي طالبت أمس الخميس بالكشف عن التقرير اليومي الذي أعدته المخابرات للرئيس في ذلك اليوم لمساعدتهم في التحقيق.

وقد كشفت مستشارة الأمن القومي كوندوليزا رايس أثناء إدلائها بشهادة علنية أمام لجنة التحقيق عن هذه المذكرة وعنوانها "بن لادن عازم على شن هجمات داخل الولايات المتحدة".

وطالب الأعضاء الديمقراطيون في اللجنة بمعرفة السبب الذي جعل المسؤولين لا يرون في هذه المذكرة تحذيرا من الهجمات التي تعرضت لها البلاد بعد أكثر قليلا من شهر عندما صدم خاطفون من القاعدة طائرتين ببرجي مركز التجارة العالمي بنيويورك.

وقالت رايس إن الملخص المقدم للرئيس أشار إلى تقارير غير مؤكدة تعود إلى العام 1998 بأن إرهابيين قد يحاولون خطف طائرة أميركية لمساومة الحكومة حتى تطلق سراح متطرفين محتجزين في ما يتصل بقضية تفجير مركز التجارة العالمي عام 1993.

وأضافت رايس أن ملخص هذه المذكرة لم يتضمن معلومات عن تهديد محدد ولم يثر احتمال أن يستخدم الإرهابيون طائرات كصواريخ.

ويقول البيت الأبيض إن الرئيس بوش وفريقه فعلوا كل ما بوسعهم لتأمين البلاد ضد الهجمات التي كان من المعتقد أنها ستضرب أهدافا في الخارج.

لكن الديمقراطيين غير مقتنعين بذلك، حيث قال السيناتور جاي روكفلر من وست فرجينيا أثناء التحقيق إن رايس أشارت مرارا إلى نقص المعلومات المفصلة أو المحددة عن التهديدات، لكن ليس هناك ما يؤشر إلى أن الإدارة تصرفت تجاه هذا التقرير باليقظة التي يستحقها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة