إيكونوميست: الاندماج بين الشركات مرشح للازدهار   
الأربعاء 1429/12/6 هـ - الموافق 3/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:29 (مكة المكرمة)، 13:29 (غرينتش)

بي أتش بي ألغت صفقة الاستحواذ على ريو تنتو (رويترز)

قالت مجلة ذي إيكونوميست إن النشاطات التجارية ما عدا ما يرتبط منها بالإفلاس والاستشارة تعاني انهيارا هذه الأيام, وأشارت إلى أن اندماج الشركات واستحواذ بعضها على البعض الآخر يعاني كذلك، لكنها تنبأت بأن يشهد هذا النشاط ازدهارا العام القادم.

وذكرت المجلة أن شركة بي أتش بي بيليتون, عملاقة التعدين، تخلت الأسبوع الماضي عن خطتها للاستحواذ على شركة ريو تينتو, ونسبت لمؤسسة تومسون رويترز المتخصصة في جمع البيانات المخابراتية حول التجارة والأعمال قولها إن إجهاض هذه العملية رفع قيمة الاندماجات المجهضة حتى الآن في الربع الحالي من هذا العام إلى 322 مليار دولار وهو الأعلى منذ سنتين.

وأضافت أن دراسة أخرى لبنك يو بي أس كشفت أن ثلث الصفقات التي أعلن عنها في الولايات المتحدة تم إلغاؤها قبل إكمالها, كما أن عدد عروض الاندماج انخفض هو الآخر هذا العام ولم تتجاوز قيمة عمليات الاندماج والاستحواذ على مستوى العالم حتى الآن هذه السنة 2.8 تريليون دولار أي بتراجع وصل 27% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وحسب المجلة فإن الانهيار الشامل لأسعار الأسهم قد يؤدي إلى إقناع مقدمي العروض إلى إعادة التفكير في تقييم العروض التي قدموها سابقا, ويتوقع بعد إلغاء "بي أتش بي" صفقتها مع ريو تينتو أن يتم إلغاء شركة روش للأدوية صفقتها البالغة 43.7 مليار دولار للاستحواذ على جنينتك.

هذا هو الوضع الآن, لكن المجلة تساءلت قائلة "ماذا سيحدث لو بدأت الثقة تعود إلى الأسواق المالية وأصبح هناك استعداد لتمويل الصفقات الجيدة؟".

وأوضحت المجلة في هذا الإطار أن أسعار الأسهم حاليا جذابة, والسوق تزخر بالفرص التجارية الكبيرة, كما أن ما تعانيه الصناعة من اضطرابات يرجح أن يجعل الشركات الخاصة أكثر تحمسا للشراء منها للبيع, مما يفتح الباب أمام توفير فرص كبيرة للشركات لتطبيق إستراتيجية الاندماج والاستحواذ عبر شراء منافساتها الأضعف.

وفي الوقت ذاته -بحسب إيكونوميست- فإن الانكماش الاقتصادي سيدفع الشركات الضعيفة إلى الاستعداد لقبول العروض التي تقدم لها من قبل منافساتها القوية, إذ إن الاندماج مع شريك قوي أفضل من مواجهة الإفلاس.

وهذا يعني وفق المجلة أن سرعة تغير مزاج الأسواق المالية العالمية قد تدفع قريبا خلافا للاعتقاد السائد- إلى ازدهار الاندماج والاستحواذ, مضيفة أن على المرء أن لا يتفاجأ إذا رأى أن كثيرا من المؤسسات التي تقوم بشراء شركات أخرى كانت قد ألغت صفقات اندماج مع نفس الشركات في السابق وستقدم عروضا للاستحواذ والاندماج بعد إجراء تغيير بسيط على إطار الصفقات الأولية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة