تحالف ثقافي بين معهد العالم العربي ومكتبة الإسكندرية   
الثلاثاء 1429/1/15 هـ - الموافق 22/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:44 (مكة المكرمة)، 23:44 (غرينتش)
مكتبة الإسكندرية تفتح رابطا ثقافيا مع باريس عبر معهد العالم العربي (الجزيرة-أرشيف)

اتفقت مكتبة الإسكندرية بمصر ومعهد العالم العربي بفرنسا على قيام تحالف دولي بينهما للتعاون في عدة مجالات بهدف نشر الثقافة العربية، والتعاون في عدة مشاريع.
 
وينص اتفاق "التحالف الدولي" الذي وقعه مدير مكتبة الإسكندرية إسماعيل سراج الدين ومدير معهد العالم العربي دومينيك بودي على إقامة معارض مشتركة، وتنظيم ندوات وتبادل الزيارات والخبرات المتعلقة بالحفظ الرقمي للمعلومات.
 
واعتبر بودي أن ما حدث اتفاق إستراتيجي بين قطبين كبيرين من أقطاب الثقافة العربية، وقال "نريد إنشاء محور دائم للحوار ليكون بمثابة رابط ثقافي بين باريس والإسكندرية".
 
وتم تحديد عدة مشاريع تعاون بين الجانبين لتنظيم معارض متبادلة، بينها معرض كبير العام المقبل حول حملة بونابرت على مصر بمناسبة مرور مائتي عام على نشر كتاب "وصف مصر".
 
ومن المقرر تنظيم معرضين مشتركين آخرين أحدهما عن سيدة الطرب العربي أم كلثوم، والثاني عن الأديب المصري الراحل نجيب محفوظ.
 
يُذكر أن معهد العالم العربي الذي احتفل بمضي عشرين عاما على تأسيسه يعتبر منارة للثقافة العربية بأوروبا، ويجذب مليون زائر سنويا بمقره الحديث على الضفة اليسرى لنهر السين في باريس.
 
أما مكتبة الإسكندرية فقد استطاعت خلال خمس سنوات فرض نفسها في المشهد الثقافي بالضفة الجنوبية لحوض المتوسط، من خلال مكتبتها الغنية ومراكزها الأكاديمية المتخصصة ومركزها للمؤتمرات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة