اتفاق لوقف النار بأوكرانيا وقوة للناتو شرقي أوروبا   
الجمعة 1435/11/12 هـ - الموافق 5/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:43 (مكة المكرمة)، 14:43 (غرينتش)

وقعت الحكومة الأوكرانية والانفصاليون بروتوكولا لوقف إطلاق النار في شرقي البلاد، فيما قرر حلف شمال الأطلسي (ناتو) تشكيل قوة رد سريع والإبقاء على حضور دائم في شرقي أوروبا، في وقت تواصلت فيه المعارك قرب مدينة ماريوبول الإستراتيجية.

وقالت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إن الحكومة الأوكرانية والانفصاليين اتفقا خلال محادثاتهما في مينسك عاصمة روسيا البيضاء على أن يبدأ وقف إطلاق النار من الساعة 15.00 بتوقيت غرينتش.
 
من جهته أعلن إيغور بلوتنيتسكي أحد ممثلي "جمهورية لوغانسك الشعبية" المعلنة من طرف واحد الجمعة أن الانفصاليين مستعدون للالتزام بوقف إطلاق النار، لكنهم ما زالوا يأملون في الانفصال عن أوكرانيا.

وفي المقابل قال رئيس الوزراء الأوكراني أرسيني ياتسينيوك إنه يريد تضمين خطة السلام سحب القوات الروسية من أراضي بلاده، وأن تكون الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ضامنتين للخطة.

وأضاف ياتسينيوك أمام اجتماع للحكومة في كييف أنه "يتعين إحلال السلام ليس على أساس خطة عرضها الرئيس الروسي، لكن على أساس الخطة التي اقترحها الرئيس الأوكراني"، موضحا أن خطة السلام يجب أن تتضمن "وقفا لإطلاق النار وسحب القوات الروسية وإعادة السيطرة على الحدود".

ويمثل الانفصاليون في المحادثات قادة من "جمهورية دونيتسك الشعبية" المعلنة من جانب واحد وكذلك من لوغانسك بينهم "رئيس الوزراء" لدى المتمردين ألكسندر زاكارشنكو.

وتأتي المفاوضات بعد محادثات بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأوكراني بيترو بوروشينكو في مينسك الأسبوع الماضي.

راسموسن اعتبر أن قوة الرد السريع تظهر أن الناتو يحمي جميع الحلفاء (الأوروبية)
قوة رد
وفي سياق متصل أعلن الأمين العام للحلف الأطلسي أندرس فوغ راسموسن الجمعة أن الدول الأعضاء في الحلف قررت الجمعة خلال قمتهم المنعقدة في ويلز تشكيل قوة رد سريع يمكن أن تنشر خلال أيام في حال حدوث أزمة، كما قررت الإبقاء على حضور دائم لسلاح الجو والبر والبحر في القسم الشرقي للحلف على أساس التناوب.

واعتبر راسموسن أن خطة الرد السريع للتحالف ترسل رسالة واضحة مفادها أن "الناتو يحمي جميع الحلفاء في جميع الأوقات".

وقال راسموسن إن الرسالة إلى أي معتد محتمل هي "إذا فكرت حتى في مهاجمة أي  حليف، ستواجه التحالف بأكمله".

من جهته أعلن وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند خلال قمة الناتو أن العقوبات الاقتصادية الجديدة المزمعة ضد روسيا يمكن أن ترفع في حال التوصل إلى وقف لإطلاق النار في أوكرانيا، مشددا على أنه إذا ما انتهى الأمر بحرب اقتصادية تخوضها روسيا مع الغرب بسبب أوكرانيا فإنها ستكون الطرف الخاسر.

ومن المتوقع أن تصدق الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على جولة أخرى من العقوبات في وقت لاحق اليوم.

الوضع الميداني
ميدانيا جرى قتال عنيف صباح اليوم قرب مدينة ماريوبول الإستراتيجية في أوكرانيا.

وتقول كييف إن الهجوم على ماريوبول -التي تقع على بعد أكثر من مائة كيلومتر جنوب معقل الانفصاليين في مدينة دونيتسك- تدعمه قوات نظامية روسية.

وتنفي موسكو ضلوعها في الحرب لكن أوكرانيا والغرب يؤكدان أن قوات روسية تقاتل إلى جانب المتمردين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة