رئيس نيجيري سابق يرفض المثول أمام لجنة حقوقية   
الاثنين 28/6/1422 هـ - الموافق 17/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عبد السلام أبو بكر
رفض الحاكم العسكري السابق لنيجيريا عبد السلام أبو بكر دعوة وجهتها له لجنة نيجيرية مستقلة تحقق في انتهاكات حقوق الإنسان التي شهدتها البلاد خلال العقود الثلاثة الماضية بقصد التحقيق معه في وفاة زعيم سياسي معارض في السجن.

فقد طلبت اللجنة من أبو بكر الذي حكم نيجيريا حكما عسكريا 11 شهرا المثول أمامها للرد على سؤالها المتعلق بوفاة الزعيم السياسي النيجيري المعارض مسعود أبيولا الذي قضى في السجن إبان فترة حكمه.

وقد رفض أبو بكر المثول أمام اللجنة وأوفد بدلا عنه محاميه الخاص، في حين طالب محامي أسرة مسعود أبيولا بالقبض على عبد السلام أبو بكر والزج به في السجن. وتوفي أبيولا في يوليو/ تموز عام 1998 بعد أقل من شهر من تولي الجنرال عبد السلام أبو بكر السلطة خلفا للجنرال الراحل ساني أباتشا.

وشكل موت أبيولا الذي فاز في الانتخابات الرئاسية داخل السجن علامة استفهام لكثير من النيجيريين الذين اعتبروا أن موته توافق مع رغبة العسكريين الرافضين تسليمه الحكم أثناء عملية انتقال السلطة من الحكم العسكري إلى المدني. ويعتقد العديد من النيجيريين أنه قتل إلا أن تقريرا قدمه فريق خبراء دوليين أثبت أن وفاته كانت طبيعية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة