رئيس بلدية أسترالية يناشد النساء "الدميمات" الانتقال إلى بلدته   
الأربعاء 1429/8/19 هـ - الموافق 20/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:36 (مكة المكرمة)، 21:36 (غرينتش)

 
رفض رئيس بلدية أسترالية نائية الاعتذار لنساء بلدته الغاضبات بسبب مناشدته النساء الدميمات المحرومات من الحب أن ينتقلن إلى بلدته لعلاج النقص في عدد النساء.

وبرر جون مولوني رئيس بلدية ماونت إيسا أمس الاثنين رفضه بقوله "مع وجود خمسة شبان لكل فتاة، دعوني أقترح أن تأتي النساء القليلات الحظ في الجمال إلى ماونت إيسا" شمالي غربي ولاية كوينزلاند.

وكان مولوني قد صرح لصحيفة تاونزفيل بوليتين الأسبوع الماضي بأنه "كثيرا ما تصادفك في الشارع فتاة ليست جذابة، على وجهها ابتسامة عريضة سواء كان ذلك استرجاعا لشيء مضى أو انتظارا للمساء المقبل، هناك درجة من السعادة".

وأضاف "البعض في أماكن أخرى من أستراليا عليهن أن يتوجهن إلى ماونت إيسا حيث السعادة في انتظارهن حقا، الجمال ليس إلا شيئا سطحيا، أليست هناك قصة خيالية عن فرخ بط يتحول إلى بجعة جميلة؟".

وذكر مولوني أنه "يقول الحقيقة كما هي" في بلدة تعرف بكثرة رجالها، وتشتهر برعاية البقر، وتعدين الرصاص والفضة والنحاس والزنك، وتستقر فوق أحد أكبر المناجم في العالم.

وقال مولوني "أنا رجل أحترم النساء، وأؤمن بأن علينا أن نرعى النساء، وأسمع أن عدد الرجال فاق عدد النساء هنا بخمسة مقابل واحدة، إن كان هذا هو الحال فربما هذه فرصة لبعض النسوة الوحيدات".

وأكد أعضاء مجلس البلدية والغرفة التجارية المحلية أنهم تلقوا عددا هائلا من المكالمات الهاتفية من النساء والرجال على السواء يشتكون من تعليقات رئيس البلدية.

وقالت العاملة في مجال العنف المنزلي في البلدة شيرلي سلان لصحيفة كوريير ميل أمس "إن ذلك يصور النساء هنا وكأنهن من درجة دنيا، ويفترض أن الرجال سيرضون بأي شيء، أظن أن ذلك مقزز جدا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة