شارون يبدأ مشاورات رسمية لتوسيع ائتلافه الحكومي   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

تأييد إسرائيلي لانضمام بيريز لحكومة شارون (رويترز-أرشيف)

أعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون عن بدء المفاوضات الرسمية لتوسيع الائتلاف الحكومي يوم الأحد القادم.

وأوضح بيان صادر عن رئاسة الوزراء أن المحادثات ستشمل حزبي العمل المعارض والجبهة الموحدة للتوراة وهو حزب صغير متشدد له نفوذ.

ويواجه انضمام الجبهة الموحدة للتوراة (خمسة مقاعد في البرلمان) معارضة حزب شينوي العلماني الحليف الرئيسي لشارون بينما لم يعبر رئيس حزب العمل شمعون بيريز عن أي معارضة للانضمام.

وتزامن إعلان بدء المفاوضات لتشكيل حكومة ائتلافية موسعة مع نشر استطلاع للرأي نشرت نتائجه صحيفة معاريف الإسرائيلية ويظهر أن أكثر من ثلثي الإسرائيليين يؤيدون دخول حزب العمل إلى حكومة شارون.

وأعرب 71% ممن شملهم الاستطلاع عن تأييدهم لتشكيل حكومة ائتلافية موسعة مقابل 29% أيدوا حكومة مبنية على شراكة بين اليمين والأحزاب الدينية. كما أعرب 54% عن أملهم في تشكيل حكومة ائتلاف بين الأحزاب العلمانية واستثناء الأحزاب الدينية.

وأشار الاستطلاع إلى أنه في حال إجراء انتخابات مبكرة، لن تكون نتيجتها مختلفة عن اقتراع يناير/كانون الثاني 2001, وسيحصل اليمين على الأغلبية في البرلمان.

ويسعى شارون إلى تعزيز ائتلافه الهش –الذي يتمتع بتأييد 58 من أصل 120 عضوا في الكنيست- لينفذ خطته الخاصة بالانسحاب الأحادي الجانب من قطاع غزة في نهاية العام القادم.

ووافق حزب العمل –الذي اشترط تسريع عملية الانسحاب من غزة- أمس الثلاثاء على بدء مفاوضات الانضمام إلى الحكومة الائتلافية لشارون.

من جانبه أعرب نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت عن أمله أن تتمخض المحادثات بين حزبي الليكود والعمل عن تشكيل حكومة ائتلافية، مهونا من شأن الخلافات القديمة بين الحزبين.

كما أشار أولمرت إلى ضرورة تسريع خطة الانسحاب من غزة، لكنه حذر في نفس الوقت من أن الترتيبات ليست بالعملية السهلة وقد تستغرق بعض الوقت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة