نصر الله يتعهد بتعزيز قواته في سوريا   
الجمعة 1437/8/13 هـ - الموافق 20/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 21:54 (مكة المكرمة)، 18:54 (غرينتش)

جدد الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله اليوم الجمعة تأييده للنظام السوري، مؤكدا أنه سيرسل المزيد من قادة حزبه لمقاتلة المعارضة المسلحة بعد مقتل القائد العسكري بالحزب مصطفى بدر الدين.

وفي ذكرى مرور أسبوع على مقتل بدر الدين، أقام نصر الله احتفالا بالضاحية الجنوبية لبيروت قال فيه إن "هذه الدماء الزكية ستدفعنا إلى حضور أكبر وأقوى في سوريا"، وأضاف "نحن باقون في سوريا وسيذهب قادة أكثر إلى سوريا".

وتوعد نصر الله بالثأر لمقتل بدر الدين عبر إلحاق "الهزيمة النكراء والنهائية بهذه الجماعات الإرهابية التكفيرية"، وعبر "تطوير" قدرات حزبه.

وردا على استبعاد حزبه فرضية تورط إسرائيل في قتل بدر الدين، قال نصر الله إن حزبه أجرى فحصا ومراجعة لحركة الإسرائيليين ولما تم العثور عليه في ساحة الانفجار الذي قيل إن بدر الدين قضى فيه، مضيفا "ليس لدينا دليل ولا مؤشر يأخذنا إلى الإسرائيليين".    

وأعلن حزب الله فجر الجمعة الماضي مقتل بدر الدين جراء "انفجار كبير" استهدف أحد مراكزه قرب مطار دمشق الدولي، واتهم في اليوم التالي "جماعات تكفيرية" بقتله من دون تسمية، مستبعدا إسرائيل.

وكان رئيس وفد الهيئة السورية العليا للمفاوضات إلى محادثات جنيف العميد أسعد الزعبي قد اتهم حزب الله باغتيال كادره بدر الدين، ولم يستبعد في مقابلة مع الجزيرة ضلوع النظام السوري في الحادث على خلفية قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري التي كان بدر الدين على رأس المتهمين فيها، حسب قوله.

وأوضح الزعبي أن الحزب اتهم المعارضة بقتل أحد قادته من أجل امتصاص غضب حاضنته الشيعية في لبنان لاستمرار تورطه في الحرب بسوريا، كما نفت فصائل معارضة في الغوطة الشرقية ومصادر داخل قوات النظام إطلاق أي قذيفة صاروخية على منطقة مطار دمشق الدولي آنذاك، وأكد ناشطون عدم رصد سقوط أي قذيفة بالمنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة