الفلسطينيون فقدوا الثقة بواشنطن   
الأربعاء 1422/3/28 هـ - الموافق 20/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

برلين - اعتدال سلامه
اهتمت الصحافة الألمانية اليوم بقضايا عديدة منها موقف "حركة السلام الآن" في إسرائيل من الرئيس عرفات ورئيس الوزراء شارون, واتهام الحزب الديمقراطي الاشتراكي الألماني حكومة برلين بخرق القانون الألماني يوم شاركت في الحرب في البلقان.

دور أوروبي

لا مجال لعودتنا إلى التفاوض تحت رعاية الولايات المتحدة الأميركية فقط لأن الفلسطينيين فقدوا الثقة بواشنطن لذا نحتاج إلى أوروبا الآن

جانيت أوايد-دير شبيغل

في حديثها مع مجلة دير شبيغل الواسعة الانتشار قالت جانيت أوايد واحدة من مؤسسي "حركة السلام الآن": إن إيقاف التصعيد العسكري في الأراضي الفلسطينية يحتاج إلى ضغط دولي على الطرفين. وإلى جانب الولايات المتحدة الأميركية على أوروبا أن تلعب دورا مؤثرا كما الوساطة التي لعبها قبل أسابيع وزير الخارجية الألمانية يوشكا فيشر.

 وقالت أيضا: لا مجال لعودتنا إلى التفاوض تحت رعاية الولايات المتحدة الأميركية فقط لأن الفلسطينيين فقدوا الثقة بواشنطن، لذا نحتاج إلى أوروبا الآن.

وأظهرت أوايد تشككها كيسارية إسرائيلية في وجود عزيمة للسلام ضمن حدود الـ 67 لدى الطرف الفلسطيني, والإسرائيليون بحاجة إلى براهين واضحة بأن عرفات مازال المفاوض الحقيقي.

وقالت: إن شارون فاجأ في الأسابيع الماضية حركة السلام الآن بتحفظه غير المعتاد، لكنه وكما في السابق لا يملك خطة لإنهاء الاحتلال أو لإيجاد طريق للسلام. وتخشى أن يعبث بالوقت ولا يفكر بوقف للنار.

عصر خاتمي
ونقلت مراسلة مجلة فوكوس الأسبوعية ما شاهدته في إيران بعد الانتخابات الرئاسية من تغييرات في وسط الشباب الذين "ضاقوا ذرعا" برجال الشرطة والأصوليين وبعضهم وجد طريقا لسلوك طراز الحياة الغربية حتى إنهم يمرون بسرعة في شوارع طهران على لوحات inline لدس صورة صغيرة للرئيس خاتمي في يد المارة.

وتسمع الآن موسيقى البوب من السيارات المارة وهذا كله كان من الممنوعات قبل أعوام قليلة. ووداعا للأيام التي كانت المرأة الإيرانية تطرد من المطار إذ كانت تتحلى بأحمر الشفاه.

وبوجود الرئيس خاتمي أصبح الشباب في إيران يتمتع بفسحة أكبر من الحرية ويحصل على أشياء كثيرة عن طريق الإنترنت.

وذكرت المراسلة بأن التغيير لحق حتى التيارات المتحفظة في طهران, إذ يشاهد الكثير منهم خاصة الجيل الجديد يجلس أمام أجهزة الكمبيوتر التي أصبح متوفرا, وقال لها أحدهم بأنه يحصل على كل شيء عبر شبكة الإنترنت.

أسلحة الدمار

على أوروبا الآن المبادرة ليكون لها دور حاسم عند التحدث عن نزع السلاح الفتاك وانتشاره

تاغس شبيغل

في زاوية "موقف" بصحيفة تاغس شبيغل وتحت عنوان "أولا إيقاف انتشار الأسلحة النووية والكيماوية والبيولوجية وبعدها الحديث عن المظلة الصاروخية" كتب اليوم وزير الخارجية الألمانية السابق هانس ديتريش غينشر الذي لعب دورا كبيرا في التقارب السوفياتي الألماني في زمن الرئيس السابق غورباتشوف، بأن لقاء الرئيسين الروسي والأميركي كانت مناسبة لتكثيف الأوروبيين لجهودهم من أجل العثور على حلول للمشاكل الشاملة.

ويوضح أن مسألة معاهدة كيوتو لحماية البيئة جوهرية بالنسبة لأوروبا ولم تفقد من أهميتها لأنها لم توضع في أولويات العلاقة الروسية الأميركية, وضم دول جدد إلى الناتو قضية كل أعضاء الحلف. أما معاهدة منع انتشار الأسلحة الكيماوية والبيولوجية والنووية (ABM) فعلى الأوروبيين التفاوض عليها بغض النظر عن كيفية معالجة موسكو وواشنطن
لها ضمن المشاكل الثنائية.

وبرأي الوزير السابق مازالت واشنطن وموسكو مدينة للعالم بإيفاء وعود عمرها حوالي ثلاثين عاما تتعلق بمعاهدة ABM يحتاج العالم لتنفيذها موقفا حاسما وليس الدخول في نقاشات حول المظلة الدفاعية الأميركية التي قد لا تنتهي.

خرق الدستور

هل خرقت الحكومة الألمانية الدستور عندما أرسلت جنودها إلى البلقان من دون التشاور مع مجلس النواب؟

فرانكفورت ألغيمانية تسايتونغ

تنظر محكمة الدستور العليا في كارلسروه كما قالت صحيفة فرانكفورت ألغيمانية تسايتونغ في قضية رفعها الحزب الديمقراطي الاشتراكي وله وجود في الأقاليم الشرقية يتهم فيها حكومة الائتلاف الحاكم المشكل من الحزبين الاشتراكي الديمقراطي والخضر بأنها خرقت القوانين الاتحادية بموافقتها على إستراتيجية حلف شمال الأطلسي الجديدة ووضعت في أبريل/ نيسان 1999 أي قبل فترة وجيزة من الحرب في إقليم كوسوفو.

وتسمح الإستراتيجية للناتو بإرسال قواته إلى مناطق التأزم أيضا خارج نطاق جغرافيته من دون الحصول على تفويض من مجلس الأمن الدولي.

وحجة هذا الحزب الصغير أنه "كان على حكومة برلين طرح القضية للتصويت في مجلس النواب الاتحادي قبل الموافقة عليها".

لكن برلين دافعت عن تصرفها بالقول: إن موافقة البرلمان ليست ضرورية لأن إستراتيجية الأطلسي الجديدة ليست معاهدة تلزم كل بلد عضو فيه بل وثيقة سياسية.

وحملت الصحيفة تحذير وزير الخارجية الأخضر يوشكا فيشر من مخاطر الموافقة على نيل مجلس النواب حق المشاركة المباشرة في السياستين الخارجية والأمنية. وإصدار المحكمة حكما غير مناسب سيضيق من مجال تحرك ألمانيا دوليا مما يؤدي إلى التقليل من حسابها في السياسة الخارجية.

محاكمة مهندس
وحمل خبر في صحيفة برلينر مورغين بوست حكما صدر من محكمة في شتوتغارت بحق مهندس ألماني عمل في لييبا منذ عام 1973 بتهمة المشاركة في شراء معدات وبناء مصنع لصنع أسلحة كيماوية لصالح الحكومة الليبية كما تأكد للقاضي, وبهذا اقترف خرقا لقانون الاقتصاد الخارجي والحظر ضد ليبيا.

واعترف المهندس بالتهمة بالقول: إنه قام ما بين عامي 93 و94 بشراء معدات لبناء منشآت لتنظيف الغاز المستهلك لكنه علم بعد ذلك بأن الهدف ليس حماية البيئة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة