قلق روسي متزايد من الدرع الأطلسية   
الأربعاء 1433/1/11 هـ - الموافق 7/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 19:23 (مكة المكرمة)، 16:23 (غرينتش)

روسيا طلبت من الناتو ضمانات مكتوبة بشأن درعه في أوروبا (الجزيرة-أرشيف)

قال رئيس أركان القوات المسلحة الروسية اليوم الأربعاء إن خطط بناء درع صاروخية أوروبية لا تترك لبلاده أي خيار آخر سوى تعزيز دفاعاتها، مؤكدا أن موسكو لا تريد سباقا للتسلح النووي.

وذكر نيكولاي ماكاروف أن فكرة إقامة درع صاروخية في أوروبا يمكن أن تفاقم -وبشكل خطير وسريع- علاقات روسيا مع حلف شمال الأطلسي (الناتو).

من جانبه اقترح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم في فيلنيوس عاصمة ليتوانيا حصول موسكو على ضمانات مكتوبة من قبل الناتو، تؤكد أن الدرع الصاروخية في أوروبا لا تشكل تهديدا لروسيا.

يأتي ذلك في ما يسعى وزراء خارجية الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي في اجتماع اليوم وغدا الخميس ببروكسل إلى "تهدئة الأمور" مع روسيا.

وأشارت مصادر دبلوماسية إلى أن أعضاء الأطلسي سيؤكدون مجددا أن مشروع الدفاعات المضادة للصواريخ سيتواصل، وأنه ليس موجها ضد روسيا.

وفي سياق متصل يبدأ الرئيس الروسي ديمتري مدفيدف مساء اليوم الأربعاء زيارة لبراغ تدوم يوما واحدا ستتناول خصوصا موقف موسكو من الدرع الأطلسية المضادة للصواريخ في أوروبا.

وكانت روسيا بدأت نشر منظوماتها الجديدة للأسلحة في إقليم كالينغراد غرب البلاد سعيا منها إلى إبقاء الردع النووي بين الجانبين متوازنا فور تشغيل الدرع الصاروخية للناتو.

وبينما يقول مسؤولون روس إن الدرع الأطلسية ستوفر للأوروبيين القدرة على تدمير الصواريخ الروسية في المجال الجوي الروسي، يؤكد الغرب أنها معدة لمواجهة تهديدات آتية من دول مثل إيران.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة