آسيان تبدأ اجتماعها الوزاري بالفلبين   
الاثنين 1428/7/16 هـ - الموافق 30/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:30 (مكة المكرمة)، 10:30 (غرينتش)
آسيان تناقش وضع دستور لها ولجنة حقوق إنسان (رويترز)

بدأ وزراء خارجية الدول الأعضاء في رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) اجتماعهم السنوي وسط توقعات بأن يتركز حول إعداد ميثاق مشترك للمنظمة والاتفاق على لجنة لحقوق الإنسان.

ومن المنتظر أن يناقش وزراء الدول العشر الأعضاء في آسيان الدستور المصغر قبل عرض صيغته النهائية على زعماء بلادهم خلال القمة المقررة في سنغافورة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

ومنظمة آسيان أنشئت عام 1967 وتضم ميانمار وبروناي وكمبوديا وإندونيسيا ولاغوس وماليزيا والفلبين وسنغافورة وتايلند وفيتنام.

والميثاق الذي يجري إعداده منذ سنتين سيخول البلدان الآسيوية حق توقيع اتفاقات دولية وضمان وزن أكبر على الساحة الدولية.

ويبدو أن المسؤولين المجتمعين اليوم في العاصمة الفلبينية مانيلا اتفقوا من حيث المبدأ على تشكيل لجنة حقوق الإنسان بعد أن سحبت ميانمار اعتراضاتها على الخطة.

غير أن دبلوماسيين قالوا إن خلافات رئيسية ما زالت قائمة برغم موقف ميانمار الإيجابي هذه المرة، وما زال على الوزراء أن يبتوا في قضية شروط الإحالة إلى اللجنة والإطار الزمني والاتفاق على الشكل والمضمون وتفاصيل أخرى.

وقال وزير خارجية سنغافورة جورج يو إن ماليزيا وإندونيسيا وسنغافورة وتايلند والفلبين وبروناي الأعضاء الستة الأقدم في آسيان أقنعت ميانمار ولاوس وكمبوديا وفيتنام بقبول الاتفاق من حيث المبدأ.

وأشار إلى أنه يتعين في اجتماع اليوم البت في طريقة حل الخلافات وتحديد ما إن كان على آسيان أن تتخلى عن طريقتها التقليدية في حلها بتوافق الآراء أم بالتصويت عليها، وتحديد كيفية معاقبة الدول التي تنتهك الميثاق.

وحول مسألة حقوق الإنسان، يرى محللون أن من الصعب تحقيق فكرة وضع مبادئ لحقوق الإنسان في آسيان نظرا لتباين تفسيرات اللفظ داخل المجموعة وقوانين مكافحة الإرهاب الأشد صرامة في المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة