قمة سرت تتبنى إعلانا للدفاع المشترك بأفريقيا   
السبت 1425/1/7 هـ - الموافق 28/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
القذافي منح أوسمة لثابو مبيكي وأوباسانجو لدورهما في تحقيق السلام بأفريقيا (الفرنسية)

طغى موضوعا التنمية وتشكيل قوة دفاعية مشتركة في أفريقيا على قمة الاتحاد الأفريقي المنعقدة في مدينة سرت الليبية. وقد دعا الزعيم الليبي معمر القذافي في أولى جلسات القمة إلى تشكيل جيش موحد للقارة الأفريقية ضمن اقتراح للدفاع المشترك ستجرى مناقشته.

وتشير الأنباء إلى رفض الدول المشاركة مبدئيا لاقتراح القذافي بحل الجيوش الوطنية لتشكيل الجيش الموحد. إلا أن رئيس المفوضية الأوروبية رومانو برودي جدد استعداد الاتحاد الأوروبي لدعم تشكيل قوة الدفاع الأفريقية بمقدار 250 مليون يورو (312 مليون دولار).

ومن المتوقع أن يتبنى الزعماء الأفارقة إعلانا للدفاع المشترك في أفريقيا يرتكز على مبدأ يعتبر أي اعتداء على دولة أفريقية هجوما على القارة بأسرها. وتتعهد الدول الموقعة على الإعلان التعاون لمنع وحل الصراعات في دول القارة السمراء.

مبارك شارك للمرة الأولى في قمة أفريقية منذ محاولة اغتياله بأديس أبابا (الفرنسية)

كما تولي القمة عناية خاصة بالحفاظ على مصادر المياه وتطويرها من أجل التنمية الكاملة والمستدامة في أفريقيا.

وذكرت الأنباء أن مشروع البيان الختامي الذي سيصدر اليوم يؤكد موافقة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي على نتائج وتوصيات اجتماع وزراء الزراعة والمياه للاتحاد في هذا المجال.

ويطالب مشروع إعلان سرت رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي بعقد اجتماع للخبراء الحكوميين لوضع صياغة واحدة حول مشروع ميثاق عدم الاعتداء.

وكان الزعيم الليبي قد دعا أمس الجمعة في كلمته أمام الجلسة الافتتاحية للقمة الولايات المتحدة إلى التخلي عن عقلية المستعمر في أفريقيا والتحول إلى العقلية التي اختارها الأوروبيون في هذه القارة. وقال القذافي إن أفريقيا تخطو خطوات جادة لتثبت أنها قارة الأحرار وليست قارة العبيد.

وأضاف أن الأوروبيين أخذوا درسا قاسيا من الماضي وتأكدوا أن الاستعمار عمل فاشل وغير أخلاقي، ودعا أميركا إلى التعامل بنفس العقلية الأوروبية وإلى انتهاج سياسة التفاوض والتصافح في علاقاتها الدولية. وأكد أن لأفريقيا إمكانيات هائلة وهي تبحث عن طرق جديدة لمواجهة تحديات المستقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة