مبعوث الصدر يعرض حلا للأزمة مع قوات الاحتلال   
الأربعاء 1425/2/24 هـ - الموافق 14/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
شاحنة أميركية تتعرض لهجوم على الطريق المؤدي إلى مطار بغداد (الفرنسية)

أعلن ممثل عن الزعيم الشيعي مقتدى الصدر أن الأخير طلب منه عرض اتفاق على قوات الاحتلال الأميركي في محاولة لاحتواء الأزمة الحالية بين أنصار الصدر وقوات الاحتلال التي تحتشد على أطراف مدينة النجف جنوب بغداد.

وقال عبد الكريم العنزي إن الصدر "طرح مقترحات إيجابية لإنهاء هذه الأزمة" لكنه رفض الكشف عن التفاصيل. وأضاف العنزي الذي التقى الصدر أمس أن الزعيم الشيعي يدرك أن المواجهة المسلحة "ليست في صالح أحد".

وسيجتمع مبعوث الصدر في وقت لاحق اليوم مع أعضاء مجلس الحكم العراقي لمناقشة المقترحات قبل أن يلتقي مع مسؤولين أميركيين.

وقال أحد مراسلي الجزيرة في العراق إن القوات الأميركية مازالت تواصل تعزيز وحداتها خارج المدينة لتنفيذ هجوم يرمي لاعتقال أو قتل الزعيم الشيعي.

قوات المارينز تحاصر الفلوجة (الفرنسية)

الفلوجة المحاصرة
وفي مدينة الفلوجة المحاصرة منذ عشرة أيام قالت مصادر طبية إن خمسة عراقيين قتلوا وأصيب ثلاثة آخرون في اشتباكات بين قوات الاحتلال ومسلحين في المدينة الواقعة غرب بغداد.

وفي تطور آخر أفاد مراسل الجزيرة في بغداد بأن طفلين عراقيين قتلا وأصيب عدد من المدنيين صباح اليوم جراء قصف القوات الأميركية مسجد الأنصار في منطقة أبو غريب غربي بغداد بدعوى وجود عناصر مسلحة. وقد أسفر القصف عن تدمير المسجد وإلحاق أضرار مادية جسيمة بالمنازل المجاورة.

وكانت مصادر طبية في الفلوجة أكدت في وقت سابق أن تسعة عراقيين قتلوا وأصيب 38 بجروح في معارك دارت أمس في المدينة رغم إعلان تمديد وقف إطلاق النار.

ويأتي الإعلان بعد ساعات قليلة من هجوم شنته المقاتلات الأميركية على مقاومين يتحصنون في مبنيين في المنطقة الصناعية ادعت قوات الاحتلال أنهما يستخدمان لتنفيذ عمليات ضد جنود المارينز.

وتأتي الاشتباكات رغم تمديد الهدنة بين الطرفين لمدة 48 ساعة ابتداء من صباح اليوم للسماح بإعادة افتتاح مشافي المدينة.

جبهة ثالثة
تدمير مسجد بالصواريخ الموجهة بالليزر في الفلوجة (الفرنسية)
وعلى جبهة ثالثة من القتال تواجهها القوات الأميركية في بغداد ومدن أخرى، أسقطت مروحية عسكرية أميركية في منطقة الأمين جنوب مدينة القائم قرب الحدود العراقية السورية.

وأبلغ شهود عيان مراسل الجزيرة أن إسقاط المروحية نجم عن اشتباكات بين مسلحين عراقيين وقوات الاحتلال في تلك المنطقة.

وفي تطور آخر أعلنت قوات الاحتلال الأميركي مقتل أربعة من جنود المارينز في محافظة الأنبار غربي العراق في اليومين الماضيين.

وفي وقت سابق ذكرت محطة أميركية أن القوات الأميركية عثرت على أربع جثث يعتقد أنها لمدنيين أميركيين قالت إنهم فقدوا الأسبوع الماضي بعد تعرض قافلتهم لهجوم غرب بغداد في منطقة بين أبوغريب والفلوجة.

في غضون ذلك أطلقت قوات الاحتلال النار على عدد من العراقيين قالت إنهم حاولوا نهب مركبة تابعة للقوات الأميركية كانت تحترق بعد تعرضها لهجوم غرب بغداد. وقال شهود عيان إن ستة عراقيين على الأقل كانوا ممددين على الأرض دون حراك ودماؤهم تنزف.

وفي الموصل قتل أربعة عراقيين وجرح ستة آخرون إثر سقوط قذيفة هاون على سوق شعبي في المدينة حسب ما أفاد به مسؤول في الشرطة العراقية.

أزمة الرهائن
كوفي أنان
ومع استمرار تردي الأوضاع الأمنية في العراق استبعد الأمين العام لأمم المتحدة كوفي أنان إرسال أي بعثة كبيرة إلى العراق في ظل الظروف الراهنة، مشيرا إلى أن غياب الأمن يعرقل جهود الفريق الحالي في العراق برئاسة الأخضر الإبراهيمي.

ومع ارتفاع عدد المختطفين في العراق إلى نحو 40 رهينة من جنسيات مختلفة، صرح رئيس المفوضية الأوروبية رومانو برودي في بكين اليوم بضرورة بذل كل "جهد ممكن" للخروج بحل ينهي أزمة الرهائن الحالية.

من جانبها أعلنت الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو أن الحكومة تدرس سحب بعثتها من قوات حفظ السلام وعمال المساعدات الإنسانية.

وفي روسيا أعلن المتحدث باسم وزارة الحالات الطارئة فيكتور بيلتسوف أن إجلاء حوالي 800 مواطن روسي ومن الجمهوريات السوفياتية السابقة ممن يرغبون في مغادرة العراق سيبدأ الخميس.

من جانبه قال رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني إن المهمة التي تقوم بها إيطاليا في العراق ليست مطروحة للنقاش على الإطلاق، وذلك بعد الإعلان عن احتجاز أربعة إيطاليين يعملون في شركة أمن أميركية خاصة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة