مطالب باسترجاع آثار العراق من أميركا   
الأحد 3/4/1433 هـ - الموافق 26/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 19:03 (مكة المكرمة)، 16:03 (غرينتش)
أحد المعابد الأثرية العتيقة بمدينة الحضر في شمال غرب العراق (الفرنسية-أرشيف)
طالب مسؤول عراقي، اليوم الأحد، حكومة بلاده بالسعي لاسترجاع أكثر من 37 ألف قطعة أثرية من متحف بنسلفانيا في الولايات المتحدة الأميركية، كانت قد أُخذت من مدينة أور الأثرية في عشرينيات القرن الماضي بشكل غير قانوني.

وقال رئيس دائرة الآثار في مدينة الناصرية عامر عبد الرزاق إن "ما يقرب من 37 ألف قطعة أثرية مختلفة الأنواع والأحجام موجودة حاليا في متحف بنسلفانيا في الولايات المتحدة الأميركية فضلا عن آلاف القطع موجودة في متحف لندن ببريطانيا، أخذت جميعها من مدينة أور الأثرية في عشرينيات القرن الماضي".

وأوضح عبد الرزاق أنه حال استرجاع تلك الآثار المهمة إلى مكانها الأصلي سيتم عرضها في متحف أور العالمي الذي خصصت وزارة السياحة والآثار مبالغ مالية لإنشائه مع مركز لإيواء الزائرين والسواح العرب والأجانب، وطالب -في الوقت ذاته- الجهات الرسمية بالسعي الجِدّي من خلال القنوات الدبلوماسية لاسترجاع تلك القطع وإعادتها في مكانها الأصلي في مدينة أور.

وأشار إلى أن ما يتم العثور عليه حاليا من قطع أثرية، جراء التنقيبات التي تجري حاليا من قبل فرق التنقيب العراقية والأجنبية في مدينة أور، توضع في أماكن آمنة بالمدينة التي تعد حاليا من الأماكن المحصنة ويصعب اختراقها من قبل اللصوص وسارقي الأثار.

وتضم محافظة ذي قار أكثر من 1200 موقع أثري مسجل، أبرزها في مدينة أور -المقدسة بحسب العهد القديم- والتي تعد واحدة من أقدم الحضارات المعروفة في تاريخ العالم، وفيها برزت أوائل اختراعات البشرية مثل الكتابة والمدارس والقضاء والعجلة والمعابد والمتاحف، وولد فيها النبي إبراهيم عام ألفين قبل الميلاد، واشتهرت المدينة بالزقورة (التي هي معبد لنانا آلهة القمر في الأساطير السومرية) وبها 16 مقبرة ملكية شيدت من الطوب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة