اغتيال مسؤول كبير بوزارة التربية العراقية في بغداد   
الأحد 25/4/1425 هـ - الموافق 13/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تصاعد عمليات التفجير والاغتيالات قبيل موعد نقل السلطة (أرشيف- الفرنسية)

اغتال مسلحون مجهولون مدير العلاقات العامة بوزارة التربية العراقية كمال الجراح بإطلاق الرصاص عليه أمام منزله في منطقة الغزالية غربي بغداد. وقد نُقل جثمان الجراح إلى مستشفى اليرموك. ولم تتوفر بعد معلومات إضافية عن الحادث.

ويعد الجراح ثاني مسؤول عراقي في الحكومة المؤقتة يتم اغتياله بعد وكيل وزارة الخارجية العراقية بسام كبة الذي قتله مسلحون أمس.

في سياق متصل نجا مدير شرطة أطراف بعقوبة العميد مجيد ألماني من محاولة اغتيال ليلة أمس بعد إصابته بجروح إثر إطلاق مسلحين مجهولين الرصاص عليه جنوبي المدينة.

كما تعرض مدير شرطة الحدود العراقية لمحاولة اغتيال أمس. وقالت الأنباء إن رجل شرطة قتل وأصيب ثلاثة آخرون بينهم مدير شرطة الحدود اللواء حسين مصطفى (61 عاما), بجروح لدى تعرض موكبهم لكمين عندما كانوا في طريقهم إلى مطار بغداد.

بسام كبة
وتعليقا على عمليات الاغتيال الأخيرة قال نائب رئيس الجمهورية العراقية إبراهيم الجعفري إن استهداف شخصيات مسؤولة مثل وكيل وزارة الخارجية العراقية بسام كبة يعد محاولة لإسقاط السيادة العراقية.

وأشار في مقابلة مع الجزيرة إلى أن هناك محاولات تجرى للارتقاء بالوضع الأمني وقطع دابر ما وصفها بالاختراقات الأمنية.

وتصاعدت موجة الهجمات في العراق التي تستهدف قوات الاحتلال والمسؤولين العراقيين على السواء مع اقتراب موعد تسلم الحكومة العراقية الجديدة السلطة في الأول من يوليو/تموز المقبل.

هجمات أخرى
وأفاد مراسل الجزيرة في بغداد بأن دوي ثلاثة انفجارات سُمع في العاصمة العراقية صباح اليوم، قرب المنطقة الخضراء التي تضم مقر قوات الاحتلال الأميركية وسلطة التحالف المؤقتة.

الاحتلال لم يستطع الحد من الهجمات (الفرنسية)
كما سُمعت بعد ذلك صفارات الإنذار في المنطقة. ونقلت وكالة رويترز عن شهود عيان أن أعمدة دخان شوهدت تنطلق من محيط المنطقة. وأكد متحدث عسكري أميركي وقوع الانفجارات دون أن يحدد ماهيتها.

على صعيد آخر سلمت قوات البحرية البريطانية قاعدة عسكرية في ميناء أم قصر إلى القوات العراقية في إطار عملية نقل السيادة إلى العراقيين التي ستُكتمل أواخر هذا الشهر.

وسلمت القوات البريطانية زوراق إلى الشرطة البحرية العراقية لاستخدامها في أعمال الدوريات. وقامت القوات البريطانية بتدريب قوات الشرطة البحرية العراقية التي شَرعت في أداء مهمتها بعد تسلمها القاعدة العسكرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة