مقتل مصور صحفي سوري بدير الزور   
الأحد 1434/11/25 هـ - الموافق 29/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 23:56 (مكة المكرمة)، 20:56 (غرينتش)
مرهف من الصحفيين السوريين الذين ظهروا بعيد اندلاع الأزمة السورية (الفرنسية)

قتل يوم السبت مصور سوري يتعاون مع وكالة الصحافة الفرنسية، وذلك في قصف استهدف مدينة دير الزور شرقي سوريا، حسبما أعلن أحد زملائه الأحد.

وقال الزميل إن مرهف المضحي المعروف باسم أبو شجاع قتل في معارك نشبت بين المعارضين المسلحين والقوات الموالية للرئيس بشار الأسد.

وقال مسؤول التصوير لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في وكالة الصحافة الفرنسية باتريك باز "دربته في يونيو/حزيران وخلال أشهر قصيرة أحرز تقدما كبيرا".

وأضاف أن أبو شجاع واحد من الجيل الجديد من المصورين الصحفيين السوريين الذين ظهروا بعيد اندلاع النزاع في سوريا.

من جهته أشار الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في بيان إلى مقتل هذا الصحفي "أثناء تأديته لواجبه الصحفي نتيجة القصف المدفعي المستمر على جميع أنحاء المدينة".

وأضاف البيان "رصد الشهيد مرهف المظاهرات السلمية فحمل كاميراه وراح يوثق الأحداث مع انطلاق أول المظاهرات في مدينة دير الزور، وتابع عمله تحت الرصاص والقنابل والقذائف المدفعية متحديا الآلة العسكرية للنظام، وفاضحا جرائمه عبر صوره التي التقطها للأحداث، وانتشرت في مختلف أنحاء العالم".

وتعد منظمة "مراسلون بلا حدود" أن سوريا هي البلد الأخطر في الوقت الحاضر على الصحفيين. وأعلنت أن 25 صحفيا و26 "صحفيا مواطنا" قتلوا في سوريا منذ بدء الأحداث في مارس/آذار2011.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة