فرنسا تحاكم أربعة بتهمة تجنيد مقاتلين للعراق   
الخميس 1429/10/3 هـ - الموافق 2/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:19 (مكة المكرمة)، 22:19 (غرينتش)


بدأت محكمة باريس الأربعاء النظر في قضية ثلاثة مغاربة وفرنسي جزائري متهمين بإنشاء شبكة في مدينة مونبلييه جنوب فرنسا لتجنيد مقاتلين وإرسالهم للانخراط في صفوف الجماعات المسلحة بالعراق بين عامي 2000 و2005.

ويتابع هؤلاء الأشخاص بتهمة "تشكيل عصابة لأغراض إرهابية"، ومن المتوقع أن تنتهي محاكمتهم في 9 أكتوبر/تشرين الأول.

وكشف التحقيق أن أحد المتهمين المغاربة زار سوريا برفقة صديق له من مونبلييه بنية التوجه إلى العراق، لكنه عدل عن الفكرة في اللحظات الأخيرة عكس مرافقه الذي قيل إنه لقي حتفه في العراق.

وتضيف لائحة الاتهام أن المعني تم تكليفه بعد عودته من سوريا بالإعداد لعمليات في أوروبا أو المغرب العربي، وأنه عثر لديه على كمية كبيرة من الوثائق والمواد الكيميائية المتعلقة بتلك المهمة.

ويقول المحققون إن المغربيين الآخرين –وهما طالبان في شعبة الاتصالات والإلكترونيات- سعيا إلى صنع صواعق تفجير قابلة للتشغيل عن بعد.

وقد تم اعتقال أفراد المجموعة ابتداء من يوليو/تموز 2005 في فرنسا والجزائر والمغرب، ويعتبر المحققون أن ذلك سمح بإفشال مخططات عدة لتنفيذ هجمات في أوروبا والمغرب العربي.

ويتعلق ملف هذه المحاكمة بما عرف في فرنسا بقضية "الشبكة العراقية في الدائرة 19" بباريس التي سبق أن حكم فيها في مايو/أيار الماضي بعقوبات سجنية تتراوح مددها بين 18 شهرا وسبعة أعوام.

وكان القضاء الفرنسي قد أدان المتهمين في هذه القضية بإنشاء شبكة لتجنيد وإرسال مقاتلين إلى العراق بين عامي 2004 و2006.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة