البيض يطلقون حملة مصالحة في جنوب أفريقيا   
السبت 1421/9/20 هـ - الموافق 16/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بدأ البيض في مدينة كيب تاون مبادرة صلح تعتبر خطوة نحو بناء أمة أفريقية واحدة تزيل رواسب نظام التمييز العنصري السابق، التي أثرت ثقافيا واقتصاديا واجتماعيا على السود لعشرات السنين في جنوب أفريقيا.

وتحمل المبادرة شعار (الوطن للجميع)، ويترأس المبادرة رئيسة لجنة الحقيقة والمصالحة ماري برتون والبرلماني السابق وسفير جنوب أفريقيا لدى هولندا كارل نيهوس.

ويشارك في المبادرة قاضي محكمة دستورية ومثقفون ورجال دين وفنانون ورياضيون وشعراء, إضافة إلى ويلهيلم فيروويرد حفيد هيندريك فيروويرد العقل المدبر لنظام التمييز العنصري في جنوب إفريقيا.

وقد رحب مؤتمر نقابات للعمال السود في جنوب أفريقيا بالمبادرة مؤكدا أن على جميع القوى الديمقراطية مساندتها.

ويعتبر زعيم التحالف الديمقراطي المعارض توني ليون والرئيس السابق فريديريك دي كليرك من معارضي هذه المبادرة.

وقال كارل نيهوس في الاجتماع الذي أعلن فيه انطلاق المبادرة "من الضروري على البيض الاعتراف والإقرار بما تسبب به نظام التفرقة العنصرية من دمار اقتصادي واجتماعي وثقافي، وذلك من أجل القضاء على العنصرية". وأضاف أن التفرقة العنصرية أجبرت السود في جنوب أفريقيا على مغادرة أراضيهم ومنازلهم.

وتطلب حملة المبادرة من البيض في جنوب أفريقيا أن يصبحوا أكثر نشاطا للمشاركة في إعادة بناء ونمو الوطن وإعطاء تلك الأنشطة من وقتهم ومالهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة