إثيوبيا تدعو للحوار لتطبيق اتفاق الحدود مع إريتريا   
الجمعة 1424/11/17 هـ - الموافق 9/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تخوفات من اشتعال الحرب بين البلدين بسبب توتر الحدود كما حدث عام 1998 (أرشيف)

قال تاكيدي أليمو نائب وزير الخارجية الإثيوبي إن بلاده لا ترفض اتفاق ترسيم الحدود مع إريتريا الذي أبرم بالجزائر عام 2000، لكنها تدعو للحوار لتطبيق الاتفاق.

وأضاف في تصريحات الجمعة أن أديس أبابا حددت بوضوح في رسالة للأمين العام للأمم المتحدة ضرورة تصحيح "الأخطاء" التي ارتكبتها اللجنة الدولية لترسيم الحدود عبر الحوار لتجنب أي مواجهة لاحقة.

واعتبر مجلس الأمن الأربعاء أن نتائج اللجنة الدولية التي قامت بترسيم الحدود بين إثيوبيا وإريتريا والتي رفضتها جزئيا أديس أبابا هي نهائية وإلزامية.

ودعت إريتريا الأسرة الدولية إلى إقناع إثيوبيا بالتراجع عن رفضها الترسيم الجديد للحدود بين البلدين من أجل تحاشي اندلاع حرب بينهما.

وقد رفضت أديس أبابا يوم 19 سبتمبر/ أيلول الماضي نتائج اللجنة المستقلة لترسيم الحدود، وقالت إنها جاءت لصالح إريتريا بإعطائها منطقة بادمي. وتعرقل إثيوبيا منذ ذلك التاريخ أعمال ترسيم الحدود على الأرض وتطالب بإعادة النظر في نتائج أعمال اللجنة.

وكانت هذه المنطقة الصحراوية السبب المباشر للحرب التي اندلعت بين الطرفين عام 1998 وأوقعت آلاف القتلى. وتنشر الأمم المتحدة نحو أربعة آلاف جندي تابعين لها في منطقة عازلة بعرض 25 كم بين جيشي البلدين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة