سيدكا الألماني مدربا لكرة العراق   
الأربعاء 1431/9/2 هـ - الموافق 11/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:35 (مكة المكرمة)، 10:35 (غرينتش)

سيواجه المنتخب العراقي استحقاقات هامة في عهدة سيدكا (الجزيرة-أرشيف)

فاضل مشعل-بغداد

اختار اتحاد كرة القدم العراقي المدرب الألماني فولفغانغ سيدكا لتدريب المنتخب الأول لمدة سنة مقابل نصف مليون دولار، واختار مدربين مساعدين هما ناظم شاكر الذي سبق أن أشرف على تدريب المنتخب وعبد الكريم ناعم لتدريب حراس المرمى إضافة إلى التعاقد مع مدرب لياقة ألماني.

وقال عدنان كاظم عضو اتحاد الكرة للجزيرة نت إن اتحاد الكرة اختار سيدكا (56 سنة) من بين أربعة مرشحين لقيادة منتخب العراق خلال استحقاقاته المقبلة، هم مع سيدكا الصربي رادومير أنتيتش والبرازيلي كارلوس ألبرتو والبلجيكي توم نيفس.

وأضاف كاظم أن مناقشات الاتحاد تركزت أيضا في مرحلة المفاضلة بين المرشحين على اختيار طاقم المساعدين العراقي وأيهم أفضل في رحلة الإعداد لنهائيات آسيا التي ستقام في قطر عام 2011.

وأعلن أن الاختيار وقع في الأخير على ناظم شاكر الذي كان آخر مدرب للمنتخب ليكون مدربا مساعدا إضافة إلى مدرب حراس المرمى عبد الكريم ناعم.

توفير الدعم
من جهة أخرى، قال رئيس اتحاد الكرة حسين سعيد للجزيرة نت إن "المنتخب الوطني بحاجة إلى دعم حكومي من أجل إعلاء كلمة الكرة العراقية والتخلص من المشاكل المادية التي يعاني منها الاتحاد، حيث ناشدنا فخامة رئيس الوزراء المالكي تقديم العون للمنتخبات الوطنية
".

وفيما يخص تغطية مصاريف العقد مع المدرب الألماني، كشف الأمين المالي لاتحاد الكرة العراقي عبد الخالق مسعود في تصريح للجزيرة نت أن اتحاد الكرة "اعتمد  على قدراته الذاتية موظفا مبالغ التسويق مع شركات أجنبية لرعاية مباريات المنتخب أثناء استحقاقاته المقبلة".

وقال مسعود إنه تم الالتجاء إلى مبالغ التسويق بعد اليأس من الحصول على الدعم الحكومي لتغطية تكاليف التعاقد مع المدرب سيدكا الذي اشترط الحصول على نصف مبلغ العقد السنوي وهو 250 ألف دولار عند توقيع العقد.

سيدكا سيدرب منتخب العراق لمدة سنة مقابل نصف مليون دولار أميركي (الجزيرة)

معارضة رياضية
وسيدكا هو ثالث مدرب ألماني يتولى تدريب منتخبات العراق بعد رايشلت الذي قاد المنتخب العسكري لإحراز بطولة كأس العالم العسكرية في دمشق 1977 وبيرنارد ستانج الذي أشرف على تدريب المنتخب العراقي من 2003 إلى 2005.

ويواجه اختيار سيدكا معارضة من بعض الفاعلين في الشأن الرياضي المحلي.

ويقول المدرب غالب حسين "العراق زاخر بمدربين أكفاء أمثال عدنان حمد وأيوب أوديشو وعدنان درجال وغيرهم من تلاميذ مدرسة المدرب الكبير الراحل عمو بابا".

وأضاف "هؤلاء يشرفون على تدريب منتخبات وأندية عربية هامة، فلماذا نلجأ إلى المدرب الأجنبي خاصة أن الكرة العراقية حققت أكبر إنجازاتها على يد المدربين المحليين وليس الأجانب".

وبموجب هذا العقد سيقود سيدكا -الذي وعد في تصريح للصحافة بقيادة المنتخب على أحسن وجه دون وعد بالحفاظ على كأس أمم آسيا- المنتخب في استحقاقات يراها العراقيون هامة خلال السقف الزمني الذي تستغرقه مهمته.

"
غالب حسين:  المدربون العراقيون يشرفون على تدريب منتخبات وأندية عربية هامة... والكرة العراقية حققت أكبر إنجازاتها على يد المدربين المحليين وليس الأجانب
"
وإضافة إلى بطولة غرب آسيا التي تقام في 20 سبتمبر/أيلول القادم في عمان بالأردن، سيشارك المنتخب العراقي في بطولة أمم آسيا في قطر عام 2011.

ومع أن المعلن حتى الآن هو مباشرة المدرب الألماني لمهمته الجديدة في النصف الثاني من الشهر الحالي، حيث من المقرر أن ينتظم اللاعبون في تدريبات أولية بمدينة أربيل في كردستان العراق، من السابق لأوانه أن يحسم المدرب سيدكا تشكيلة لاعبيه الأساسيين.

وقد ألمح مساعد المدرب ناظم شاكر إلى أنه زود سيدكا بقائمة تضم 60 لاعبا بمن فيهم 16 محترفا خارج العراق، وشكل معظمهم قوام التشكيلة التي حققت اللقب الآسيوي لأول مرة في صيف 2007.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة