الاتحاد الأوروبي يوافق على تأسيس وكالة للدفاع   
الاثنين 1424/9/24 هـ - الموافق 17/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المفوض الأوروبي للشؤون الخارجية (يسار) في حوار مع مسؤول الشؤون الإنسانية بالاتحاد أثناء اجتماع بوزراء دفاع الاتحاد (الفرنسية)
وافق الاتحاد الأوروبي على مبدأ تأسيس وكالة للدفاع السنة المقبلة وكلف فريقا مخصصا البدء في تنفيذ ذلك اعتبار من الأول من يناير/كانون الثاني المقبل.

وقرر وزراء الدفاع في دول الاتحاد خلال اجتماع عقد في بروكسل تشكيل فريق إنشاء الوكالة التي ستكون من مسؤولية الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للسياسة الخارجية والتي سيتم التمهيد لقيامها فعليا خلال الفصل الثاني من عام 2004.

وشدد وزير الدفاع البريطاني جيف هون خلال مؤتمر صحفي على حاجة الأوروبيين إلى تقوية قدراتهم العسكرية. وكان القادة الأوروبيون أعلنوا خلال قمة سالونيك في يونيو/حزيران الماضي رغبتهم في خلق وكالة حكومية مهمتها تشجيع الأبحاث وعمليات شراء مشتركة في مجال الأسلحة.

ويتضمن مشروع الدستور الأوروبي احتمال إنشاء وكالة أوروبية للتسليح والأبحاث والقدرات العسكرية وما يزال المشروع خاضعا للمفاوضات داخل المؤتمر الحكومي.

وفي هذا السياق تعهدت فرنسا من جانبها بتهدئة مخاوف واشنطن من أن اقتراح تشكيل قيادة عسكرية أوروبية يمثل تحديا لدور حلف شمال الأطلسي في أوروبا. وقالت وزيرة الدفاع الفرنسية ميشيل أليوت ماري إن واشنطن يجب أن تدرك أن السياسة الدفاعية الأوروبية المشتركة تكمل دور حلف الناتو.

وأوضحت في تصريحاتها أن الاقتراح الفرنسي الذي تؤيده ألمانيا وبلجيكا ولكسمبورغ يتضمن تشكيل قيادة عمليات تكون بمثابة خلية إدارة الأزمات تضم حوالي أربعين شخصا فقط وليست قيادة موسعة تضم المئات على غرار الناتو.

وكانت واشنطن قد ضغطت على لندن للحد من طموحات التعاون الدفاعي لدى شركائها الأوروبيين. واعتبرت الولايات المتحدة أن تشكيل خلية أزمات أوروبية يمثل عبئا جديدا على ميزانيات الدفاع الأوروبية ويعد تكرارا لدور القيادة العسكرية للناتو بحفظ الأمن في أوروبا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة