وفاة عشرة مهاجرين وإنقاذ 281 قبالة ساحل إيطاليا   
السبت 1435/8/17 هـ - الموافق 14/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:21 (مكة المكرمة)، 19:21 (غرينتش)
أعلنت البحرية الإيطالية اليوم السبت أن عشرة مهاجرين لقوا حتفهم إثر غرق سفينتهم قبالة ساحل ليبيا، في حين تمكنت طواقمها من إنقاذ حوالي 280 مهاجرا يعتقد أنهم لاجئون من سوريا قبالة سواحل البلاد.

وقالت البحرية إن طواقمها انتشلت عشرة جثث بعد غرق السفينة التي كانت تقلهم على بعد أربعين ميلا شمالي ليبيا، لكنها تمكنت من إنقاذ 39 مهاجرا.

ولم تذكر السلطات البحرية الإيطالية أي تفاصيل عن جنسية الضحايا أو الذين أنقذوا ونقلوا إلى سفينة الإمداد الإيطالية "إتنا"، التي كانت في طريقها إلى باليرمو عاصمة صقلية، ومن المقرر أن تصل غدا الأحد.

ومن جهة أخرى، قال خفر السواحل الإيطالي إنه أنقذ أكثر من 280 مهاجرا، قال إنهم لاجئون من سوريا قبالة سواحل البلاد.

وذكر أن ثلاثة قوارب دورية تابعة له وللشرطة انتشلت 281 شخصا من قارب صيد طوله عشرون مترا على بعد نحو 150 كيلومترا من ساحل كالابريا جنوب إيطاليا.

وذكر المصدر أن المهاجرين أبحروا من اليونان، مشيرا إلى أن من بين من تم إنقاذهم 93 طفلا وست نساء وبعضهم حالته الصحية غير مستقرة، ومن المتوقع وصولهم إلى ميناء ريجيو كالابريا في وقت لاحق السبت.

وتواجه إيطاليا تدفقا قياسيا للمهاجرين الذين يصلون إليها على متن قوارب، وحتى أمس الجمعة وصل نحو 54 ألف شخص إلى شواطئ إيطاليا منذ الأول من يناير/كانون الثاني الماضي مقارنة بأقل من 43 ألفا خلال عام 2013، لكن رحلات المهاجرين غالبا ما تكون محفوفة بالمخاطر، وقد توفي العشرات منهم غرقا قبالة سواحل إيطاليا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة