العراقيون يحتفلون برفع حظر التجول في بغداد   
الأحد 18/4/1436 هـ - الموافق 8/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:01 (مكة المكرمة)، 9:01 (غرينتش)

احتفل العراقيون الليلة الماضية وسط بغداد بانتهاء حظر التجول ليلا المفروض منذ سنوات، رافعين الأعلام العراقية ومطلقين أبواق سياراتهم.

وكانت الليلة الماضية هي الأولى التي يبقى فيها البغداديون منذ نحو ثماني سنوات خارج بيوتهم ليلا كما يرغبون، بعدما أمر رئيس الوزراء حيدر العبادي بإنهاء حظر التجول الذي كان يطبق من منتصف الليل حتى الساعة الخامسة صباحا.

ومع أن معظم سكان العاصمة اختاروا البقاء في بيوتهم، شكل دخول هذا القرار حيز التنفيذ مناسبة للاحتفال.

وشكل الشباب غالبية المحتفلين بسياراتهم، بينما اكتفت بعض العائلات بالتجول بسياراتها في وقت لم يكن الخروج فيه مسموحا من قبل.

ووقف رجال الشرطة الذين كانوا يعترضون طريق السائقين خلال حظر التجول، متفرجين. واصطفت عشرات السيارات على أحد جانبي جسر الجادرية حيث كان شبان يغنون ويرقصون على ألحان أغان أطلقوها من سياراتهم.

رغم المخاطر الأمنية شكل رفع حظر التجول متنفسا للعراقيين في بغداد (رويترز)

حرية السهر
وقال الطالب علي مجيد محسن الذي كان يقود سيارة رفع على جانبها علم العراق، إنه تمت الدعوة إلى هذا الاحتفال بانتهاء حظر التجول عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

وفي كرادة الداخل مركز التسوق الرئيسي في وسط بغداد، تجمع شبان لتدخين النرجيلة أمام أحد المقاهي بعد منتصف الليل.

وقال صاحب المقهى "كنا نشعر من قبل أننا في سجن.. كنا مقيدين". وأضاف "كنا نضطر لمغادرة المكان عند الحادية عشرة والنصف ليلا لنصل إلى بيوتنا قبل منتصف الليل". وتابع بسرور "الآن بتنا أحرارا في البقاء" في المقهى.

وفي الشارع نفسه، تجمع شبان وهم يدخنون السجائر أمام واجهة محل لبيع الألبسة، وقال صاحب المحل "كنا ننتظر هذا القرار منذ سنوات"، في إشارة إلى رفع حظر التجول. وأضاف "لم نكن نستطيع البقاء في الشوارع بعد منتصف الليل".

وكان حظر التجول فرض لتخفيف التحركات ليلا في إطار إجراءات الحد من العنف. وقد تغيرت مدة الحظر عدة مرات خلال سنوات وألغي مرة في السابق وعاد ليفرض مجددا. ولم يمنع حظر التجول هذا من وقوع تفجيرات تسببت في سقوط ضحايا في بغداد خلال النهار وفي الساعات الأولى من الصباح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة