مهاتير يلتقي المعارضة لبحث علاج أنور إبراهيم   
الأربعاء 1422/3/1 هـ - الموافق 23/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أنور إبراهيم يلوح لأنصاره خلال تشييع والدته (أرشيف) 
يعقد رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد اجتماعا مع جبهة المعارضة -هو الأول من نوعه- يتمحور حول صحة نائب رئيس الوزراء السابق والمسجون حاليا أنور إبراهيم. وقال مسؤول في المعارضة إن الاجتماع الذي سيعقد غدا جاء بناء على طلب رئيس الوزراء، وأعرب عن أمله في الخروج بنتائج إيجابية.

وذكر عبد الرحمن يوسف من حزب العدالة الوطني الذي تتزعمه عزيزة وان زوجة أنور إبراهيم أنه يأمل في أن يخرج الاجتماع بنتائج إيجابية، وأن يسمح لأنور إبراهيم بالعلاج في الخارج من انزلاق غضروفي في الظهر، وأشار إلى أن الاجتماع بحد ذاته تطور إيجابي.

وقال المسؤول المعارض إن الشرط الوحيد الذي فرضه مهاتير في اللقاء المقبل الذي سيعقد في العاصمة الإدارية بوتراجايا هو عدم حضور عزيزة وان. وسيضم الاجتماع زعماء قادة أربعة أحزاب تشكل تحالف المعارضة هم: حزب العدالة الوطني، والحزب الإسلامي الماليزي، وحزب العمل الديمقراطي الذي يضم الماليزيين من أصل صيني، وحزب ركيات الماليزي.

مهاتير محمد
ويعتبر التحالف المعارض الذي أنشئ عام 1998 عقب إقصاء أنور من الحكومة أخطر تحد لحكم مهاتير. يذكر أن رئيس الوزراء الماليزي كان قد دعا إلى اجتماع سابق مع حزب العدالة الوطني والحزب الإسلامي إلا أن تحضيرات اللقاء انهارت.

وطالب الحزبان حينها بإدخال حزب العمل الديمقراطي في المحادثات، كما طالبا الحكومة بإدراج قضية أنور إبراهيم واتهامات سوء الإدراة التي تواجهها الحكومة على طاولة المحادثات.

تجدر الإشارة إلى أن الادعاء أسقط أوائل الشهر الجاري خمس تهم موجهة إلى أنور إبرهيم -الذي يقضي عقوبة بالسجن 15 عاما في تهم تتعلق بالفساد واللواط- دون إبداء أسباب لذلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة