مشعل: سنفعل المستحيل لإنجاح المصالحة   
الجمعة 1435/6/26 هـ - الموافق 25/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 4:40 (مكة المكرمة)، 1:40 (غرينتش)

قال خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، إن كلا من حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وحماس يملكان إرادة كبيرة للدخول في مرحلة جديدة وطي صفحة الانقسام الحاصل منذ سبع سنوات.

وأوضح مشعل في تصريح للجزيرة أن الهاجس المشترك بين الأطياف الفلسطينية يتمثل في ترتيب البيت الفلسطيني ومنظمة التحرير الفلسطينية، وذلك من أجل الدخول في مرحلة شراكة حقيقية لتوحيد القرار الفلسطيني.

وشدّد مشعل على أن المصالحة الفلسطينية تجعل الفلسطينيين جميعا أقدر على مواجهة التحدي الإسرائيلي الذي يسفك الأرواح وينتهك المقدسات ويغتصب الأرض.

وحول الموقف الشعبي من المصالحة، قال مشعل إن الشعب الفلسطيني لديه قلق وحذر إزاء اتفاق غزة بسبب الانتكاسات التي حصلت عقب اتفاقات مصالحة سابقة، لكنه تعهّد بعمل المستحيل لإنجاح المشروع الفلسطيني باعتبار الخطوة التي قامت بها كل من فتح وحماس حيوية للجميع، وهي تقوي الموقف الفلسطيني لتحقيق غاياته النضالية.

فتح وحماس توصلتا لاتفاق مصالحة من شأنه إنهاء سبع سنوات من القطيعة (غيتي إيميجز)

حكومة توافق
وكانت لجنة المصالحة الفلسطينية قد أعلنت الأربعاء التوصل إلى اتفاق مصالحة بين حركتي (فتح) و(حماس) بعد يومين من الاجتماعات في غزة.

واتفق الطرفان على جملة من الخطوات التي ينبغي اتخاذها من أجل التوصل إلى مصالحة فلسطينية حقيقية لمواجهة التحديات الكبيرة التي تشهدها القضية الفلسطينية، ولا سيما بعد تعثر مسار المفاوضات الفلسطينية والإسرائيلية.

وفرضت إسرائيل عقوبات اقتصادية ضد السلطة وأوقفت مفاوضات السلام ردا على المصالحة الفلسطينية.

واعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن الخطوة الفلسطينية بتشكيل حكومة وحدة بين السلطة الفلسطينية وحماس "قفزة إلى الوراء"، وأنه اتفاق "يقتل السلام".

وجدد نتنياهو تخييره الرئيس الفلسطيني محمود عباس بين السلام مع إسرائيل والاتفاق مع حماس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة