إدانات دولية واسعة لاغتيال بوتو   
الخميس 1428/12/18 هـ - الموافق 27/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 20:45 (مكة المكرمة)، 17:45 (غرينتش)
الاغتيال خلف استنكارا دوليا كبيرا (الفرنسية-أرشيف)

توالت البيانات الدولية المنددة باغتيال رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة وزعيمة حزب الشعب المعارض بينظير بوتو بهجوم انتحاري في تجمع انتخابي في مدينة راولبندي القريبة من العاصمة إسلام آباد. 
 
فقد أدان الرئيس الأميركي جورج بوش الاغتيال "الجبان" داعيا إسلام آباد إلى الاستمرار في سلوك طريق الديمقراطية.
 
وقال بوش للصحفيين إن "الولايات المتحدة تدين بشدة هذا العمل الجبان الذي قام به متطرفون قتلة يحاولون نسف الديمقراطية الباكستانية". وحض الرئيس الأميركي الذي تحدث من مزرعته في تكساس، الباكستانيين على مواصلة العملية الديمقراطية التي عطلها إعلان حالة الطوارئ ستة أسابيع.
 
كما ندد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بقوة بالاغتيال، واصفا ما حصل بأنه "جريمة فظيعة".
 
وأدان أيضا وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنر ما أسماه "العمل الآثم" داعيا المجتمع  الدولي إلى بذل كل الجهود لضمان "استقرار" باكستان.
 
بوتو خلال زيارة لباريس سنة 1989 (الفرنسية-أرشيف)
وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان إن كوشنر "يدين بكل قوة هذا العمل الآثم.. ويحيي ذكرى بوتو الوجه البارز في الحياة السياسية الباكستانية".
 
وأكد البيان أن كوشنر "يعبر عن تأثره البالغ للاعتداء الذي أودى بحياة بينظير بوتو التي يعرفها معرفة شخصية (...) ويقدم تعازيه لأسرتها ولضحايا هذا الاعتداء وللشعب الباكستاني".
 
روما تشجب
وشجب رئيس الحكومة الإيطالية رومانو برودي "التعصب" الذي أودى بحياة بوتو داعيا إلى "عدم وقف الطريق الصعب نحو السلام". وجاء في بيان له "أعرب عن ألمي وألم الحكومة كلها لفاجعة مقتل بوتو المرأة التي أرادت خوض المعركة حتى النهاية بسلاح واحد هو الحوار والنقاش السياسي".
 
واعتبر الفاتيكان الهجوم الانتحاري "مأسويا ومروعا" كما نقلت وكالة الأنباء الإيطالية "أنسا" عن المتحدث باسم الفاتيكان الأب فريديريكو لومباردي قوله "هذا الاعتداء يظهر إلى أي حد من الصعب للغاية إحلال السلام في أمة يمزقها العنف إلى هذه الدرجة"، معتبرا أن هذا الاعتداء أدى إلى "ابتعاد السلام".
 
استنكار عربي
وعربيا، أدانت الجامعة العربية اغتيال بينظير بوتو، وأعرب الأمين العام للجامعة عمرو موسى في بيان أنه تلقى "جريمة الاغتيال الإرهابية النكراء التي تعرضت لها بوتو بالحزن والأسى".
 
كما ندد المغرب بالحادث معتبرا أنه يعبر عن "تصرف همجي لا يمت إلى العقل". وقال وزير الاتصال المغربي خالد النواصري خلال مؤتمر صحفي "ننحني أمام ذكرى شهيدة العمل الوطني (الباكستاني)". وأضاف "أنها مناسبة لنا لندين بكل قوتنا التصرفات الهمجية التي لا تمت إلى العقل في المجال السياسي".
 
كما أدان الملك الأردني عبد الله الثاني اغتيال زعيمة حزب الشعب الباكستاني بينظير بوتو، واصفا إياه "بالعمل الإجرامي".
 
وقال الديوان الملكي الهاشمي في بيان إن الملك الأردني "أعرب في برقية بعث بها للرئيس الباكستاني برويز مشرف باسمه وباسم شعب وحكومة المملكة الأردنية الهاشمية عن إدانته الشديدة لهذا العمل الإجرامي".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة