البوندستاغ يمدد للقوات الألمانية في كوسوفو   
الجمعة 1422/3/10 هـ - الموافق 1/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طابور للقوات الألمانية العاملة ضمن كيفور في كوسوفو (أرشيف)
صوت البرلمان الألماني (البوندستاغ) بأغلبية كبيرة على مشروع قرار بتمديد فترة مشاركة القوات الألمانية العاملة ضمن قوات حفظ السلام في كوسوفو لعام آخر، والسماح لها بالانتشار في المنطقة منزوعة السلاح بين الإقليم وجنوب صربيا التي كانت تحت سيطرة المقاتلين الألبان.

فقد صوت لمشروع القرار الذي تقدمت به الحكومة الألمانية 491 من أصل 598 نائبا. وترى الحكومة الألمانية أن تمديد عمل القوة البالغة 5200 جندي يعزز سمعة برلين كشريك في عمليات حفظ السلام الدولية بقيادة حلف الأطلسي في كوسوفو.

وقال وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر وهو من حزب الخضر إن مشاركة قوات كيفور في كوسوفو تبدو ضرورية في الوقت الراهن. وأضاف فيشر أن وجود القوات الألمانية في المنطقة العازلة سيحرم المقاتلين الألبان الذين يقاتلون الجيش المقدوني من استخدام المنطقة قاعدة لتعزيز قواتهم وزعزعة الاستقرار.

ويخول القرار القوات الألمانية دخول المنطقة الحدودية التي يسيطر عليها المقاتلون الألبان وتسيير دوريات جوية فيها لأول مرة. ويعتبر القرار نقطة تحول في تاريخ ألمانيا التي يثير ماضيها العسكري حساسية عند طرح مثل هذه الموضوعات.

ويأتي قرار البرلمان الألماني في أعقاب موافقة قوات المقاتلين الألبان في المنطقة بين كوسوفو وجنوبي صربيا على نزع أسلحتها وتسريح نفسها، منهية بذلك 16 شهرا من المواجهات المسلحة الهادفة لانتزاع هذه المنطقة وضمها إلى كوسوفو.

وكانت القوات اليوغسلافية قد انتشرت في المنطقة العازلة لأول مرة الأسبوع الماضي بموجب اتفاق مع قوات كيفور التي أشرفت على عملية تسليم المقاتلين الألبان في المنطقة العازلة لأسلحتهم.  

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة