نقل جثمان الطبيب البريطاني من سوريا للبنان   
الأحد 19/2/1435 هـ - الموافق 22/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 1:24 (مكة المكرمة)، 22:24 (غرينتش)
جثمان خان سينقل إلى بريطانيا صباح اليوم الأحد (الفرنسية)
تسلم مسؤولون في السفارة البريطانية في بيروت بعد ظهر أمس جثة الطبيب البريطاني عباس خان الذي أعلنت السلطات السورية الأربعاء الماضي وفاته منتحرا في محبسه الذي نقل إليه منذ اعتقاله في حلب قبل 13 شهرا.

وحضرت والدة الطبيب فاطمة وشقيقه أفروزي عملية التسليم التي تمت في مستشفى أوتيل ديو في بيروت، وذكر بيان للجنة الدولية للصليب الأحمر التي تولت عملية التسليم أنه "من المتوقع أن تقوم السفارة البريطانية في لبنان بإعادة الجثمان بالطائرة سريعا إلى لندن".
 
وقال البيان إن "اللجنة الدولية أدت دورها على أساس إنساني محض وبطلب من عائلة خان ولم تشارك في أي تشريح ولا تجري أي تحرٍّ في ملابسات وفاته".

وأعلنت دمشق الأربعاء أن الطبيب أقدم على "الانتحار شنقا" في السجن، مشيرة إلى أنه كان موقوفا لقيامه بأعمال "غير مسموح بها".

وكان وزير بريطاني اتهم دمشق بأنها اغتالت "عمليا" الطبيب البالغ من العمر 32 عاما، كما حمّل المرصد السوري لحقوق الإنسان نظام الرئيس بشار الأسد مسؤولية وفاة الطبيب، مرجحا أن تكون حصلت "تحت التعذيب".

وتقول أسرة خان إنها لا تصدق التفسير الذي قدمته السلطات السورية لوفاته وإنه انتحر بأن شنق نفسه قبل أيام من الموعد المقرر لإطلاقه. وسافرت والدته فاطمة خان لزيارته في السجن في دمشق لكنها أبلغت بأنه توفي، واتهمت أجهزة المخابرات السورية بقتل ابنها، وقالت للصحفيين في بيروت "لقد قتلوا ابني، هذه جريمة قتل".

وكان خان -وهو جراح عظام من جنوب لندن- يعمل مع منظمة "هيومان إيد يو كاي" البريطانية غير الحكومية وشارك في تدريب أطباء سوريين في تركيا، قبل عبوره الحدود للانتقال إلى مناطق خاضعة لسيطرة مسلحي المعارضة في حلب حيث ساهم في معالجة الجرحى نتيجة أعمال العنف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة