مفاوضات بالقاهرة لتثبيت الهدنة بغزة   
الاثنين 13/1/1434 هـ - الموافق 26/11/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:55 (مكة المكرمة)، 19:55 (غرينتش)
العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة خلف 167 شهيدا (الجزيرة)

بدأ وسطاء مصريون الاثنين محادثات مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإسرائيل، كل على حدة، لوضع تفاصيل اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم الاتفاق عليه، الأسبوع الماضي وأنهى قتالا استمر ثمانية أيام في قطاع غزة.

وقال مسؤول مصري إن المحادثات ستناقش المطالب الفلسطينية المتعلقة بفتح مزيد من المعابر الإسرائيلية المؤدية إلى القطاع، وهي خطوة من شأنها أن تساعد في إنهاء الحصار المفروض منذ ست سنوات على القطاع.

وقد دخل اتفاق وقف إطلاق النار بوساطة مصرية حيز التنفيذ الأربعاء الماضي، لكن نص الاتفاق تضمن أن قضايا مثل الوصول إلى الحدود وحرية انتقال الأفراد والسلع لأبناء غزة، ستجري مناقشتها بعد مرور 24 ساعة.

وأكد المسؤول أن القاهرة ستحث الطرفين على تأكيد التزامهما باتفاق وقف إطلاق النار.

وكانت الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة قد أرسلت وفدا برئاسة نائب رئيس الوزراء إلى القاهرة لإجراء محادثات غير مباشرة مع الإسرائيليين.

من جانبه قال القيادي بحماس محمود الزهار إن حركته تريد فتح كل المعابر الأربعة الخاصة بمرور السلع مع إسرائيل والتي كانت تعمل قبل عام 2006، وهو العام الذي فرضت فيه إسرائيل قيودا على قطاع غزة، في أعقاب فوز الحركة التي لا تعترف بإسرائيل بالانتخابات، وسيطرتها على القطاع بعد خلاف مع حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح).

وكانت إسرائيل قد شنت هجومها الأخير على غزة قبل منتصف الشهر الجاري، بهدف معلن هو منع إطلاق صواريخ على أراضيها من القطاع، وانتهى الصراع بعد استشهاد 167 فلسطينيا، ومقتل ستة إسرائيلييين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة