واشنطن تعاقب شركة إماراتية باعت مواد نفطية لسوريا   
الخميس 1435/9/13 هـ - الموافق 10/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 1:59 (مكة المكرمة)، 22:59 (غرينتش)

فرضت الولايات المتحدة الأربعاء عقوبات على شركة من دولة الإمارات العربية المتحدة لتوريدها منتجات نفطية إلى الحكومة السورية، وأدرجت شركتين سوريتين أخريين على القائمة السوداء.

وقالت وزارة الخزانة الأميركية إن شركة بانغيتس ومقرها الشارقة بدولة الإمارات وردت منتجات نفطية لسوريا منها وقود طيران من العام 2012 حتى أبريل/نيسان هذا العام، ومن المرجح أن تلك المنتجات استخدمت في أغراض عسكرية.

وأشارت الوزارة إلى أنه رغم أن المواد المرسلة من قبل بانغيتس تستخدم في حاجات مدنية وعسكرية، فإن "استخدامها المدني محدود في سوريا".

والشركتان الأخريان اللتان أدرجتا على اللائحة، إكسبرت بارتنر وميغا ترايد، استخدمهما مركز البحوث السوري لإنتاج مواد من الممكن استعمالها في برامج الأسلحة الكيميائية والبيولوجية السورية، بالإضافة إلى مواد خاصة ببرنامج الصواريخ البالستية.

وقال ديفيد كوهين مساعد الوزير لشؤون الإرهاب والتمويل الاستخباري في بيان إن "تواصل عنف الحكومة السورية ضد شعبها أمر مقيت"، وأضاف أنه "بالتزامن مع جهود أخرى للإدارة (الأميركية) نحن ملتزمون بفرض الضغط المالي والاقتصادي على هؤلاء الذين يقدمون الدعم لنظام الأسد".

والعقوبات على الشركة الإماراتية والشركتين السوريتين ستحظر على الناس والشركات في الولايات المتحدة التعامل معها وستجمد أصولها هناك.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على حوالي 200 شخص وشركة منذ بدء الثورة السورية التي تحولت إلى مواجهات مسلحة قتل فيها أكثر من 150 ألف شخص وتسببت في نزوح الملايين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة