مقتل تسعة في أعمال عنف بكشمير   
الاثنين 1424/3/12 هـ - الموافق 12/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود هنود ينقلون زميلا لهم أصيب
في اشتباكات مع الكشميريين (أرشيف)
قتل تسعة أشخاص وأصيب 17 آخرون في أعمال عنف بالجانب الهندي من كشمير. وقال مصدر أمني هندي إن جنديين قتلا وأصيب ثمانية في هجوم شنه المقاتلون الكشميريون في بلدة كوبوارا قرب الحدود مع باكستان. وفي وقت سابق قتل جندي هندي وأصيب آخر عندما هاجم مقاتلون دورية، كما قتل شرطيان وأصيب ثلاثة من المارة في هجوم ثالث وسقط بقية الضحايا في عمليات متفرقة بكشمير.

جاء ذلك في الوقت الذي وعد فيه رئيس الحكومة الهندية في الإقليم مفتي محمد سيد بردّ إيجابي على وقف إطلاق نار محتمل من المقاتلين الكشميريين. واعتبرت السبت الماضي قيادات 13 مجموعة كشميرية الدعوات إلى وقف إطلاق النار التي أطلقتها الحكومة الإقليمية الهندية سابقة لأوانها.

من جهته رحب مؤسس حزب المجاهدين الكشميري سيد صلاح الدين بجهود تحقيق السلام بين باكستان والهند في كشمير، لكنه استبعد إمكانية وقف إطلاق النار بشكل فوري في الإقليم المتنازع عليه بين البلدين.

ولم يستبعد الزعيم الكشميري التوصل إلى هدنة في المستقبل إذا أظهرت كل من إسلام آباد ونيودلهي تقدما تجاه حل نزاعهما. وقال صلاح الدين في مقابلة مع رويترز إن وقف إطلاق النار ليس ضروريا للحوار، مؤكدا أن الكفاح المسلح والحوار يمكن أن يسيرا جنبا إلى جنب مثلما حدث في أفغانستان وفيتنام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة