أستراليا تدافع عن إجراءاتها بشأن الهجرة   
السبت 1423/3/28 هـ - الموافق 8/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفراد البحرية الأسترالية ينقذون عددا من اللاجئين غير القانونيين قرب جزيرة كريسماس (أرشيف)
وجهت منظمة العفو الدولية انتقادات للحكومة الأسترالية بسبب إجراءاتها الرامية إلى منع وصول قوارب جديدة تنقل مهاجرين غير قانونيين للبلاد. لكن رئيس الوزراء الأسترالي دافع عن تلك الإجراءات، وقال إن المزيد من تلك القوارب يمكن أن يكون في طريقه إلى أستراليا في وقت قريب.

وقال المتحدث باسم المنظمة إنه أمر مخيب للآمال تماما خصوصا مع وجود حكومة تقول إنها ستحمي الناس من الملاحقات التي يتعرضون لها ورغم ذلك تقوم باتخاذ إجراءات ترمي إلى منع أولئك الناس من الوصول إلى أستراليا طلبا للجوء.

وأعلنت الإجراءات الجديدة وسط تكهنات أطلقها مكتب وزير الهجرة الأسترالي بأن زورقا جديدا يحمل عددا من طالبي اللجوء -هو الأول منذ ستة أشهر- في طريقه الآن إلى مضيق توريز. غير أن رئيس الوزراء جون هوارد ورغم نفيه لاحتمال حصول ذلك الأمر، ذكر أن تقارير المخابرات أكدت وجود خطط لدى مهربي اللاجئين غير القانونيين من أجل القيام برحلات جديدة.

وأعلن وزير الهجرة فيليب رودوك الجمعة عن إلغاء نقاط استقبال المهاجرين في جزر بمضيق توريز شمالي ساحل جزر كوينزلاند وفي سواحل شمالي شرقي أستراليا، إضافة للمنطقة الشمالية ومناطق في جزيرة بحر كورال.

ويعني القرار عدم تمكن لاجئي القوارب من الوصول إلى الأراضي الأسترالية. وكان عدد طالبي اللجوء يبلغ 5 آلاف سنويا قبل إقدام السلطات على إلغاء تلك المناطق، مما أدى إلى توقف وصول قادمين جدد.

وتعمل البحرية الأسترالية على اعتراض القوارب التي تحمل اللاجئين, ومعظمهم من دول الشرق الأوسط وأفغانستان, والتوجه بها إلى جزر تقع في المحيط الهادي فيما صار يعرف بـ "حل المحيط الهادي". وقد أثارت هذه السياسة انتقادات دولية رغم الترحيب بها داخل أستراليا نفسها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة