مونديال ألمانيا يختتم اليوم بقمة مثيرة بين إيطاليا وفرنسا   
الأحد 1427/6/12 هـ - الموافق 9/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:27 (مكة المكرمة)، 15:27 (غرينتش)

لاعبو إيطاليا يسعون لاقتناص اللقب العالمي الرابع (الفرنسية)

يشهد الملعب الأولمبي في برلين مساء اليوم القمة المرتقبة بين المنتخبين الإيطالي والفرنسي في نهائي مونديال ألمانيا، وهو النسخة الثامنة عشرة من نهائيات كأس العالم لكرة القدم.

وتعتبر المباراة التي يديرها الحكم الأرجنتيني هوراسيو إيليزوندو إعادة للنهائي الذي جمع بين المنتخبين قبل 6 أعوام في بطولة أمم أوروبا في هولندا وبلجيكا وكان اللقب من نصيب فرنسا بالهدف الذهبي الذي سجله دافيد تريزيغيه ، وبالتالي فإن مباراة اليوم ستكون ثأرية بالنسبة للمنتخب الايطالي.

والتقى المنتخبان الفرنسي والإيطالي 32 مرة فازت إيطاليا 17 مرة مقابل 7 هزائم و8 تعادلات بينها 5 مباريات في مسابقات رسمية ففازت فرنسا 3 مرات (1996 و1998 و2000) مقابل خسارتين (1938 و1978). ولم تفز إيطاليا على فرنسا منذ تغلبها عليها 2-1 في الدور الأول لمونديال 1978.

وتسعى إيطاليا بقيادة مدربها مارتشيلو ليبي إلى إحراز اللقب العالمي الرابع بعد أعوام 1934 و1938 و1982 لتقترب من البرازيل صاحبة الرقم القياسي (أعوام 1958 و1962 و1970 و1994 و2002) علما بأنها تخوض النهائي السادس في تاريخها بعد خسارتها أمام البرازيل عامي 1970 و1994.

مباراة اليوم هي الأخيرة لزيدان بعدما قرر الإعتزال نهائيا بعد المونديال (الفرنسية)

وفي المقابل، تطمح فرنسا بقيادة مدربها ريمون دومينيك إلى إحراز اللقب العالمي الثاني في ثاني مباراة نهائية في تاريخها بعد الأولى قبل ثمانية أعوام على أرضها عندما تغلبت على البرازيل 3-صفر وتوجت بطلة للعالم.

وتضم تشكيلة الفرنسيين حاليا ستة متوجين باللقب العالمي وهم زيدان وهنري وتورام وفييرا وتريزيغيه وبارتيز.

وتكتسي المباراة أهمية كبيرة بالنسبة إلى قائد فرنسا وصانع ألعابها زيدان لأنها الأخيرة في مسيرته الكروية بعدما كان قرر الاعتزال نهائيا بعد المونديال وبالتالي فهو يأمل في إنهاء مسيرته في الملاعب العالمية بلقب عالمي ثان ويرصع سجله الحافل بالألقاب.

التشكيلتان المحتملتان
- إيطاليا: بوفون-زامبروتا وماتيراتزي وكانافارو وغروسو-بيروتا وبيرلو وغاتوزو وكامورانيزي-توتي وطوني.

- فرنسا: بارتيز-سانيول وتورام وغالاس وابيدال-فييرا وماكيليلي وريبيري وزيدان ومالودا-هنري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة