شافيز يعترف بالإصابة بالسرطان   
الجمعة 1432/7/30 هـ - الموافق 1/7/2011 م (آخر تحديث) الساعة 6:54 (مكة المكرمة)، 3:54 (غرينتش)

شافيز قال إنه يريد هزيمة المرض في معركته معه (رويترز-أرشيف)

اعترف الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز بإصابته بورم سرطاني، لكنه أوضح أنه خضع لعمليتين جراحيتين في كوبا لاستئصال الخلايا السرطانية وأكد أنه في طريقه للتعافي التام.

وأضاف شافيز في أول ظهور إعلامي متلفز، أنه خضع لعملية جراحية ثانية في العاصمة الكوبية هافانا بعد الأولى التي خضع لها في 10 يونيو/حزيران، مما أثار تكهنات بأنه مصاب بمرض عضال.

وكعادته في خطاباته النارية قال الزعيم اليساري (56 عاما) إنه مصر على هزيمة المرض في معركته الجديدة معه، لأن مسار العلاج بطيء لكنه متأن.

ولم يتضح بعد نوع السرطان الذي أصاب شافيز ولا نوع العلاج الذي يخضع له، ولا المدة التي سيقضيها في كوبا للتعافي.

وكشف شافيز عن "خطأ أساسي" في الفحوص الطبية أدى إلى عدم تلقيه العناية اللازمة.

من جهته، قال نائب الرئيس إن الحكومة موحدة بعد الخطاب "العاطفي" الذي ألقاه شافيز، وأكد أن الإصلاحات الاشتراكية التي أقرها ستتوسع رغم "صحة الرئيس السيئة".

يذكر أن كراكاس ألغت الأربعاء قمة إقليمية مزمعة في 5 و6 يوليو/ تموز بسبب الحالة الصحية لشافيز الذي كان يأمل العودة إلى بلاده للمشاركة في القمة التي كانت من المقرر أن تبدأ في جزيرة مارغريتا في الذكرى المائتين لاستقلال فنزويلا عن إسبانيا.

وكان التلفزيون الفنزويلي قد بث لقطات لشافيز الأربعاء أيضا يتحدث فيها إلى الزعيم الكوبي فيدل كاسترو لإسكات شائعات تتردد عن حالته الصحية.

يذكر أن برلمان البلاد شهد جدلا كبيرا بشأن ما اذا كان الدستور يسمح لشافيز بأن يحكم البلاد من خارجها، مع مطالبة الأقلية المعارضة بمزيد من الشفافية حيال هذا الموقف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة