تغيرات في قيادات الحزب الحاكم بالكاميرون   
الاثنين 1423/1/12 هـ - الموافق 25/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن مسؤولون في الحزب الحاكم بالكاميرون أن الحزب أجرى تعديلات واسعة وشاملة في صفوفه شملت أكثر من 70% من القيادات في الأسابيع القليلة الماضية وذلك قبل الانتخابات العامة المقرر إجراؤها في شهري يونيو/ حزيران ويوليو/ تموز القادمين.

وأوضح المسؤولون أن هذه التعديلات جرت بعد مشاورات بين أعضاء حزب الحركة الديمقراطية للشعب الكاميروني الحاكم. وأشار مسؤول حزبي رفض الكشف عن اسمه أن الزعماء المخضرمين في الحزب فقدوا مناصبهم القيادية في انتخابات داخلية لصالح الوجوه الشابة.

وقال المسؤول إن الإصلاحات الأخيرة داخل الحزب جاءت بأوامر من زعيم الحزب ومؤسسه الرئيس بول بيا بعد منعه زعماء القبائل من ترشيح أنفسهم لمناصب في الحزب.

ووصف مراقبون الانتخابات الداخلية هذه على أنها بروفة للحزب قبل خوضه الانتخابات البرلمانية والمحلية القادمة. تجدر الإشارة إلى أن الرئيس بول بيا وصل إلى السلطة عام 1982 إثر تنحي أول رئيس كاميروني بعد الاستقلال عام 1960 أحمدو أحيجو عن السلطة بسبب المرض. وقد تمكن بيا من الفوز في الانتخابات الرئاسية التي جرت بعد عامين من تسلمه السلطة خلفا لأحيجو.

وقد تحول حزب الاتحاد الوطني الكاميروني الحاكم آنذاك إلى حزب الحركة الديمقراطية للشعب الكاميروني في 24 مارس/ آذار عام 1985. وتمكن الحزب من الفوز في آخر انتخابات برلمانية أجريت في البلاد عام 1997 بـ 110 مقعدا في البرلمان المكون من 180 مقعدا.

كما فاز بيا في الانتخابات الرئاسية التي تلت تلك الانتخابات بثلاثة أشهر بنسبة أصوات بلغت 92.54% وسط مقاطعة المعارضة التي اتهمته بالتزوير. تجدر الإشارة إلى أن الكاميرون الحالية تأسست عام 1961 من أراض كانت واقعة تحت الانتداب الفرنسي والبريطاني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة