أوغندا تستأنف محادثاتها مع جيش الرب جنوبي السودان   
السبت 24/7/1427 هـ - الموافق 19/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:11 (مكة المكرمة)، 21:11 (غرينتش)

متمردو أوغندا ينهون الحداد على قائدهم الذي قتلته القوات الحكومية ويعودون للمفاوضات (رويترز-أرشيف)
استؤنفت المحادثات بين مسؤولين أوغنديين وجماعة جيش الرب للمقاومة المتمردة الجمعة بجنوب السودان بعد تأجيلها عدة مرات.

وتأجلت المحادثات بعدما قتل جنود متمردا بارزا كان مطلوبا من قبل المحكمة الجنائية الدولية، وطلب المتمردون ثلاثة أيام للحداد عليه.

وأوضح المتحدث باسم جيش الرب أوبونيو أولويني أنه انتهى اليوم الحداد على قائدهم الذي قتل على أيدي القوات الأوغندية "بدم بارد"، وأنهم عادوا إلى المفاوضات وهم على استعداد للتفاعل مع الحكومة الأوغندية وجها لوجه.

وكان متحدث عسكري أوغندي قال الأربعاء الماضي إن الجيش الأوغندي قتل زهاء 15 مقاتلا من قوات جيش الرب في أسبوعين منذ أعلنت الحركة المتمردة وقفا لإطلاق النار، متهما الجماعة بخرق الهدنة.

وأفاد شاهد بأن الوفدين حيا بعضهما البعض قبل الاجتماع خلف الأبواب المغلقة بفندق في جوبا عاصمة جنوب السودان.

وذكرت الجماعة المتمردة هذا الأسبوع أنها طلبت من جنوب أفريقيا التي لعبت دورا في التوسط لإنهاء صراعات بأفريقيا من قبل، الانضمام إلى جهود الوساطة الحالية. لكن المتحدث باسم وزارة خارجية جنوب أفريقيا روني مامويبا قال إنه ليس على علم بأي اتصالات رسمية من جيش الرب.

وكان فنسنت أوتي نائب زعيم الجماعة قال في وقت سابق هذا الشهر إنه بدأ يفقد قناعته بجهود الوساطة التي يبذلها ريك مشار نائب رئيس حكومة جنوب السودان، متهما إياه بالتآمر لاعتقاله إذا ظهر في جوبا.

وتحاول حكومة جنوب السودان الإقليمية التوسط لإنهاء واحدة من أكثر حركات التمرد وحشية والتي بدأتها جماعة جيش الرب قبل 20 عاما من شمال أوغندا وقتل بسببها عشرات الآلاف ونزح قرابة مليونين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة