عالم دين إندونيسي يقاضي سنغافورة لاتهامها له بالإرهاب   
الخميس 1422/12/23 هـ - الموافق 7/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أبو بكر بشير (يمين) برفقة محاميه أثناء مؤتمر صحفي في محكمة جنوبي جاكرتا
أقام عالم الدين الإندونيسي أبو بكر بشير دعوى قذف على سنغافورة مطالبا بتعويض يعادل مائة مليون دولار أميركي عن تصريحات أدلى بها لي كوان يو الوزير السنغافوري البارز اتهم فيها العالم الإندونيسي بأن له صلة بشبكة إرهابية إقليمية.

وقال محامو بشير زعيم مجلس المجاهدين الإندونيسي إن الدعوى مرفوعة على سفارة سنغافورة في العاصمة الإندونيسية جاكرتا والتي يتهمونها بإصدار بيان صحفي يؤكد أن الوزير لي كوان يو يقصد موكلهم بتصريحاته.

وقال المحامي أحمد مشدان إن البيان الصحفي للسفارة شرح المعنى المقصود من "إندونيسيا مرتع للإرهابيين" وهو أن "الحكومة الإندونيسية سمحت للزعيم الإرهابي أبو بكر بشير بالتحرك بحرية"، مشيرا إلى أن ذلك يعتبر تشهيرا باسم أبو بكر.

وأوضح محام آخر لبشير أن الدعوى تقع في نطاق السلطة القضائية لمحكمة جنوبي جاكرتا لأن السفارة التي تقع جنوبي العاصمة أرسلت شرحا لتصريحات لي إلى وسائل الإعلام في العاصمة الإندونيسية. وأضاف المحامي "لقد أصدروا هذا البيان الصحفي حتى يتسنى للإندونيسيين قراءته. نحن متأكدون أن بالإمكان مقاضاتهم". ولم يصدر رد رسمي من سنغافورة على الدعوى.

وقالت المتحدثة باسم لي إن الوزير لا يمكنه توضيح ما إذا كان سيتوجه إلى جاكرتا إذا لزم الأمر للدفاع عن نفسه في المحكمة أو الاعتذار عن ذلك إذا قرر قاض إندونيسي توجيه التهمة له.

وأشار موليا لوبيس المحامي البارز في جاكرتا إلى "أنه لا توجد سابقة أقام فيها إندونيسي دعوى على سفارة أجنبية لأن السفارة تتمتع بالحصانة الدبلوماسية، ولكن من الممكن مقاضاة دولة من جانب أفراد".

وكان لي قد ذكر الشهر الماضي أن هناك إرهابيين مازالوا ينعمون بحريتهم داخل إندونيسيا مما تسبب بأزمة دبلوماسية بين سنغافورة وجاكرتا.

يشار إلى أن بشير نفى التهم الموجهة إليه بعلاقته مع شبكة إرهابية تعمل جنوبي شرقي آسيا أو قيامه بالدعوة إلى الجهاد في سنغافورة وماليزيا، وأكد أنه يدافع عن الجهاد لأنه ورد في القرآن ولأنه مشروع في المواضع التي يتعرض فيها المسلمون للعدوان مثل أفغانستان والبوسنة وجنوبي الفلبين.

وكانت كل من ماليزيا وسنغافورة قد اتهمتا بشير بأنه زعيم مجموعة تطلق على نفسها الجماعة الإسلامية ولها ارتباط بتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن، وأنها خططت لشن هجمات على أهداف أميركية في منطقة جنوبي شرقي آسيا. وتعتقل سنغافورة حاليا 13 شخصا من أعضاء هذه الجماعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة