لجنة دولية لحقوق الإنسان تنتقد بناء الجدار العازل   
السبت 1424/6/12 هـ - الموافق 9/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إصرار إسرائيلي على بناء الجدار العازل (أرشيف - رويترز)
قالت لجنة الأمم المتحدة المعنية بحقوق الإنسان أمس إنه ينبغي لإسرائيل وقف بناء الجدار العازل الذي تقيمه حول أراض فلسطينية، ووصفته بأنه انتهاك لاتفاق خاص بحرية تنقل الأفراد.

وفي تقرير بخصوص المحادثات المغلقة التي أجرتها مع وفد إسرائيلي على مدى يومين الشهر الماضي دعت اللجنة أيضا إلى وضع حد "للقتل المستهدف" للنشطاء الفلسطينيين وهدم منازلهم.

وقالت لجنة من الخبراء المستقلين تضم 18 عضوا إن الجدار العازل يفرض قيودا صارمة إضافية وغير مبررة على الحق في حرية الانتقال للفلسطينيين داخل الأراضي المحتلة. وأضافت "بناء الجدار في الأراضي المحتلة يجب أن يتوقف".

وسلم تقرير اللجنة بما وصفه بجدية بواعث القلق الأمنية الإسرائيلية إلا أنه قال إن الجدار له أثر سلبي على كل أوجه الحياة في الأراضي الفلسطينية وخاصة إمكانية الحصول على الرعاية الصحية والمياه.

وأوضحت اللجنة -ومقرها جنيف- أن الجدار يمثل انتهاكا لبنود العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية لعام 1966 الذي وقعته الدولة العبرية.

وتقول إسرائيل من جانبها إنها غير ملزمة بالعهد خارج حدودها. إلا أن اللجنة ترفض ذلك وتقول إن تل أبيب ملزمة بصفتها قوة احتلال باحترام بنود العهد الدولي في الأراضي الفلسطينية.

وفي بيان بشأن التقرير قال يعقوب ليفي السفير الإسرائيلي في جنيف إن حكومته ما زالت على خلاف مع اللجنة بشأن هذه القضية. ولكن بيان ليفي رحب بما سماه تفهم اللجنة "للإجراءات الضرورية التي تتخذها بلاده للدفاع عن حق سكانها المدنيين في الحياة".

وتجتمع اللجنة التي تفتقر لأي آلية للتنفيذ كل عام لبحث مدى التزام الدول الموقعة ببنود العهد. كما تدرس تقارير من الحكومات والأفراد الذين يزعمون تعرض حقوقهم بموجب العهد للانتهاك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة