عواصف أنغولا تخلف 114 قتيلا   
الخميس 1428/1/20 هـ - الموافق 8/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:57 (مكة المكرمة)، 21:57 (غرينتش)

الأمطار المصاحبة للعواصف دمرت العشرات من الجسور (رويترز-أرشيف)
ذكرت تقارير حكومية أن 114 شخصا قتلوا وما زال 10 آخرون في عداد المفقودين جراء عواصف ضربت أنحاء متفرقة من أنغولا.

وكشف تقرير قدمه وزير الشؤون الإنسانية جاو بابتيستا كوسوموا للبرلمان الأنغولي  أمس أن أكثر من 28 ألف شخص شردوا من منازلهم بسبب الأمطار الغزيرة التي سببت فيضانات وانهيارات طينية.

وقالت مصادر حكومية إن العواصف دمرت أكثر من 10 آلاف منزل في 12 إقليما بالبلاد، كما دمرت الأمطار المصاحبة للعواصف 38 جسرا والعديد من الطرق الريفية.

وحذرت هذه المصادر من أن انغمار مناطق واسعة من العاصمة لواندا بمياه الأمطار قد يتسبب في تفشي وباء الكوليرا المنتشر أصلا في المدينة منذ العام الماضي.

يشار إلى أن عواصف قوية ضربت أنغولا منتصف الشهر الماضي واستمرت لأكثر من أسبوع، ووصل منسوب مياه الأمطار خلالها إلى أعلى مستوى تشهده البلاد منذ 30 عاما.

فيضانات موزمبيق
وفي موزمبيق ذكرت مصادر حكومية أن الفيضانات التي اجتاحت البلاد على مدى الأسبوعين المنصرمين تسببت في سقوط 29 قتيلا وتدمير آلاف المنازل.

وحذرت المصادر نفسها آلاف الأشخاص ممن يعيشون على ضفاف الأنهار الرئيسية في البلاد وطلبت منهم إخلاء منازلهم بمن في ذلك المقيمون على الضفاف الدنيا لنهر زامبيزي الذي ينبع من جنوب أنغولا ويمر عبر جنوب أفريقيا ويصب في المحيط الهندي.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة