بؤرة استيطانية جديدة بشمال الضفة   
الاثنين 1434/3/17 هـ - الموافق 28/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 20:49 (مكة المكرمة)، 17:49 (غرينتش)
عملية بناء بؤرة استيطانية في جنوب نابلس (الجزيرة-أرشيف)

عاطف دغلس- نابلس

رصد أهالي بلدة جيوس (شمال الضفة الغربية) قيام مستوطنين مدعومين من سلطات الاحتلال الإسرائيلية بتشييد بؤرة استيطانية جديدة في منطقة يوبك غرب البلدة اليوم الاثنين.

وقال رئيس المجلس البلدي غسان خريشة إن مزارعين من البلدة أخبروه بأن المستوطنين واصلوا بناء بؤرة استيطانية كانوا قد بدؤوا في إقامتها قبل عدة أيام.

وتعد هذه البؤرة ثاني مستوطنة تقام على أراضي البلدة بعد مستوطنة تصوفيم المقامة قبل أكثر من ثلاثين عاما. ويعمل على تشييد المستوطنة الجديدة مستوطنون من مستوطنة تصوفيم.

ولفت خريشة في حديث للجزيرة نت إلى أن المستوطنين يشيدون بؤرتهم بأراضي المواطنين التي أعيدت لهم، بعد أن كانت استقطعت عبر جدار الفصل العنصري الذي تقيمه إسرائيل على أراضي القرية منذ العام 2002.

وأضاف أن محكمة العدل الإسرائيلية كانت قد أقرت عام 2009 بتعديل مسار الجدار الفاصل الذي يمر عبر القرية، مما يعني إعادة حوالي 2400 دونم (الدونم=1000 متر مربع) لأهالي القرية "إلا أن المستوطنين باشروا عملهم قبل أيام لمسابقة الزمن وفرض سياسة الأمر الواقع عبر مصادرتهم لهذه الدونمات وبناء البؤرة الاستيطانية الجديدة عليها".

وقال خريشة إنهم وضعوا بيتين متنقلين قبل يومين "واليوم وضعوا بيتا ثالثا وبدؤوا بشق طرق وأنفاق لشبكات الصرف الصحي والماء والكهرباء، على مرأى من المواطنين أصحاب الأراضي وبدعم من قوات الاحتلال".

وبيّن أنه عندما أقرت المحكمة بتعديل مسار الجدار استبشر الأهالي بعودة أراضيهم إليهم، لكن تصرفات المستوطنين اليوم أظهرتهم وكأنهم هم أصحاب الأرض.

وحتى في التعديل الجديد لمسار الجدار فإنه -وفق خريشة- سيصادر أكثر من 420 دونما "وبالتالي فإن قرار المحكمة كان مأساويا على المواطنين في كلتا الحالتين، فالتعديل الجديد سيصادر المزيد من الأرض ولن يتمكن المواطنون من الاستفادة من أراضيهم التي أعيدت عبر قرار المحكمة والمقدرة بحوالي 2423 دونما "لأنه تم تشييد بؤرة استيطانية جديدة عليها".

وتبلغ مساحة بلدة جيوس حوالي 13 ألف دونم، اقتطع جدار الفصل الذي مر من أراضيها عام 2002 نحو 5600 دونم ودمر بمساره حينئذ ستمائة دونم، بينما يدمر بمساره الجديد الذي تم تعديله وبدء العمل في تنفيذه في 17 يناير/كانون ثاني الجاري 421 دونما ويعزل ويحاصر أكثر من خمسة آلاف دونم خلف الجدار.

غسان دغلس: جيش الاحتلال وحكومة اليمين توفر الحماية للمستوطنين (الجزيرة)

حماية الجيش
من جانبه قال مسؤول ملف الاستيطان بشمال الضفة غسان دغلس إن مثل هذه البؤر بدأت تنتشر الآونة الأخيرة بمختلف مدن الضفة، مشيرا إلى أن المستوطنين يستغلون انشغال الفلسطينيين بأوضاعهم الداخلية وحالة عدم الاستقرار لحكومة الاحتلال ويقومون ببسط سياسة الأمر الواقع على الأرض عبر هذه البؤر وتوسيع المستوطنات.

وأشار إلى أن جيش الاحتلال وحكومة اليمين المتطرفة لا تمانع ما يقوم به المستوطنون بل توفر لهم الحماية المطلقة.

وتقيم إسرائيل أكثر من 184 مستوطنة و176 بؤرة منتشرة بمناطق مختلفة من الضفة يتركز غالبيتها في الشمال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة