اجتماع روسي أوكراني (وجيز) وسط استمرار المواجهات   
الثلاثاء 1435/7/8 هـ - الموافق 6/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:14 (مكة المكرمة)، 9:14 (غرينتش)

ذكرت وزارة الخارجية النمساوية اليوم الثلاثاء أن وزيري خارجية روسيا وأوكرانيا التقيا لمدة وجيزة على هامش اجتماعات اللجنة الوزارية لمجلس أوروبا المنعقدة حالياً في فيينا، فيما سقط مزيد من القتلى في المواجهات الدائرة شرق أوكرانيا.

وقال متحدث باسم الوزارة في وقت متأخر أمس الاثنين إن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ووزير الخارجية الأوكراني بالوكالة أندري ديشتشيتسيا استهلا اجتماعهما "بعبارات ترحيب قصيرة، ثم تحدثا لوقت وجيز".

وترأس النمسا مجموعة حقوق الإنسان التابعة لمجلس أوروبا، وتستضيف اجتماعات بحضور ثلاثين وزير خارجية لبحث سبل تهدئة الوضع في أوكرانيا الناجم عن محاولات حكومة كييف قمع تمرد انفصاليين موالين لروسيا.

وقلل وزير خارجية النمسا سبستيان كورز من احتمالات حدوث اختراق في الأزمة الأوكرانية.

وقال في هذا الصدد "لا تتوقعوا أن تتمخض هذه الاجتماعات عن معجزات، فلن يحدث أي شيء من ذلك. لكن حسب توقعاتي آمل أن يكون هناك دعم واضح من معظم الدول لإجراء انتخابات (رئاسية) هادئة وحرة في 25 مايو/أيار، لأن ذلك قد يُعد خطوة صغيرة تجاه استقرار البلد (أوكرانيا)".

تطورات ميدانية
يأتي انعقاد اجتماعات مجلس أوروبا في وقت تشهد فيه الأزمة الأوكرانية تطورات متسارعة على الصعيد الميداني.

فقد لقي أربعة جنود أوكرانيين على الأقل مصرعهم وجُرح ثلاثون آخرون في قتال مع انفصاليين مدججين بالسلاح أمس الاثنين حول مدينة سلافيانسك بشرق البلاد.

انفصاليون موالون لروسيا في مدينة لوغانسك (الأوروبية)

وتزامن ذلك مع إعلان وزارة الدفاع في كييف عن سقوط طائرة هليكوبتر عسكرية أوكرانية بالقرب من سلافيانسك التي يسيطر عليها متمردون مؤيدون لروسيا، لكن قادة الطائرة نجوا من الحادث.

وتعرضت الهليكوبتر وهي من طراز "مي 24" لإطلاق نار من مدفع رشاش ثقيل وتحطمت في نهر. وأضافت الوزارة في بيان أن طاقم الطائرة جرى نقله إلى معسكر قريب غير أنها لم تعط تفاصيل عن حالتهم.

وأسقطت ثلاث طائرات هليكوبتر على الأقل على يد المتمردين المؤيدين لروسيا منذ اندلاع انتفاضات في الأجزاء الشرقية من البلاد مطلع العام.

وأمس الاثنين أيضاً، سقط قتلى وجرحى في اشتباكات بين قوات أوكرانية وانفصاليين موالين لروسيا شرق أوكرانيا، وسط تحذير روسي من "كارثة إنسانية" وتحرك دولي لإيجاد حل للأزمة الأوكرانية.

وقالت وزارة الداخلية الأوكرانية إن قواتها تواصل عملياتها لطرد من وصفتهم بـ"الانفصاليين" من شرق البلاد، مؤكدة مقتل أربعة من عناصر الأمن وجرح نحو ثلاثين آخرين في الاشتباكات العنيفة في سلافيانسك.

وتسود حالة من الترقب والتوتر في مدينة لوغانسك (أقصى شرق أوكرانيا) بعدما سيطرت جماعات موالية لروسيا على عدة مبان سيادية، ويتوقع أن يقوم الجيش الأوكراني بعملية لاستعادة هذه المباني.

من ناحية أخرى، قال قائد عسكري أميركي في أوروبا الاثنين إنه لم يعد يعتقد أن قوات روسية نظامية ستدخل شرق أوكرانيا، وتوقع أن تتمكن موسكو من تحقيق غاياتها عبر قوات غير تقليدية.

وأضاف الجنرال فيليب بريدلوف من القوات الجوية الأميركية أن الرواية الروسية التي تزعم أن الذين يثيرون الأحداث في شرق أوكرانيا هم أوكرانيون متمردون هي "كذب بكل ما في الكلمة من معنى".

وتابع قائلاً من الواضح أن قوات خاصة من روسيا تنشط هناك تماماً مثلما كان الحال في شبه جزيرة القرم قبل السيطرة عليها من قبل موسكو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة