إيران تأمل تجنب إحالة ملفها النووي لمجلس الأمن   
الاثنين 1426/9/29 هـ - الموافق 31/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:34 (مكة المكرمة)، 18:34 (غرينتش)

طهران لا ترغب في إحالة ملفها النووي إلى مجلس الأمن الدولي (الفرنسية-أرشيف)
عبرت طهران عن أملها بألا يحال ملفها النووي إلى مجلس الأمن الدولي تمهيدا لفرض عقوبات عليها، وذلك بعد تسليمها وثائق مهمة تتعلق ببرنامجها النووي للوكالة الدولية للطاقة الذرية، والسماح للمفتشين التابعين للأمم المتحدة بتفتيش مقراتها النووية.

وقال نائب رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد سعيدي إن بلاده سلمت وثائق مهمة تتعلق بالمشروع النووي الإيراني للوكالة الدولية للطاقة الذرية قبل نحو ثمانية أيام، مشيرا إلى أن طهران سمحت أيضا لمفتشين دوليين بزيارة مواقع نووية خلال الأسبوعين الماضيين، وأنه ستكون هناك جولة جديدة لهؤلاء المفتشين تبدأ من يوم السبت المقبل وحتى الأربعاء الذي يليه.

وعبر المسؤول الإيراني عن أمله في أن تكون التقارير التي سيقدمها المفتشون في الاجتماع المقبل الذي ستعقده الوكالة إيجابية، وأن يأخذ جميع أعضاء الوكالة في اعتبارهم هذه التقارير.

ومع أن سعيدي أكد تعاون بلاده مع الوكالة والاتحاد الأوروبي، إلا أنه شدد في ذات الوقت على أن بلاده تستعد لأسوأ الاحتمالات التي قد تنتهي إليها أزمتها النووية.

وكان التقرير الذي رفعه رئيس المفتشين الدوليين الذي زار طهران بداية الشهر الجاري قد أشاد بتعامل إيران مع المفتشين الدوليين.

وتواجه إيران توصية دولية بإحالة مسألتها النووية إلى مجلس الأمن تحت طائلة فرض عقوبات، بعد أن اعتبرت أنها فشلت في تهدئة مخاوف المجتمع الدولي حول طموحاتها النووية.

ومن جانبهم استبعد الأوروبيون الذين قادوا محاولة وساطة دولية للحيلولة دون تأزيم المسألة الإيرانية النووية، أن يدفعوا للعمل بهذه التوصية خلال الاجتماع الذي ستعقده وكالة الطاقة الذرية وستشارك فيه 35 دولة الشهر المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة