الرئيس الإيراني يتمسك بالنووي ويتحدث عن الجزر الإماراتية   
الثلاثاء 24/11/1428 هـ - الموافق 4/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:18 (مكة المكرمة)، 21:18 (غرينتش)

محمود أحمدي نجاد عرض عدة مقترحات للتعاون مع الدول الخليجية (الجزيرة نت)

أشرف أصلان-الدوحة

جدد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الاثنين تمسك بلاده بامتلاك التكنولوجيا النووية, وقال إن التوتر القائم مع الولايات المتحدة سيظل قائما في ظل تمسك واشنطن بما وصفه بأدبياتها الحالية في الحوار.

كما قال أحمدي نجاد في تصريحات للصحفيين على هامش القمة الخليجية المنعقدة في الدوحة إن التوتر قائم في العلاقات مع الولايات المتحدة منذ قيام الثورة الإيرانية, وشدد على أن هذا التوتر "لا يجب أن ينعكس أبدا على العلاقات بين طهران ودول المنطقة".

وأكد الرئيس الإيراني أن بلاده سوف تستمر في التمسك بموقفها الراهن بشأن برنامجها النووي وفقا لمقررات الوكالة الدولية للطاقة الذرية.


الجزر الإماراتية
كما تحدث الرئيس الإيراني عن أزمة الجزر الإماراتية الثلاث (طنب الصغرى وطنب الكبرى وأبو موسى) وقال إن العلاقات مع دولة الإمارات جيدة, مشيرا إلى أنه أجرى مباحثات "ودية" مع رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان على هامش قمة الدوحة.

كما أشار أحمدي نجاد إلى أن حجم التبادل التجاري مع دولة الإمارات يزيد عن 11 مليار دولار سنويا, قائلا إن هذا هو أعلى مستوى من التبادل بين إيران ودول الخليج.

وشدد الرئيس الإيراني على أنه لا يمانع في التحرك من أجل تنمية العلاقات وتسوية أي خلافات مع دولة الإمارات العربية, مشيرا إلى أنه عرض خلال القمة 12 اقتراحا لتنمية علاقات التعاون مع كافة الدول الخليجية.

واختتم أحمدي نجاد تصريحاته بتوجيه الشكر لأمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني لدعوته لحضور القمة الخليجية الـ28 في بادرة تعتبر الأولى من نوعها لرئيس إيراني منذ تأسيس مجلس التعاون الخليجي عام 1981.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة