إندونيسيا تعلن مقتل سبعة مسلحين بينهم أزهري حسين   
الخميس 1426/10/9 هـ - الموافق 10/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 8:07 (مكة المكرمة)، 5:07 (غرينتش)

حملات أمنية موسعة بعد تفجيرات بالي (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت الشرطة الإندونيسية مقتل سبعة مسلحين في اشتباك عنيف مع قوات الأمن ببلدة باتو في إقليم شرق جاوة.

وذكرت محطة تلفزة إندونيسية أن بين القتلى الماليزي أزهري حسين المشتبه في تورطه في الهجمات التي شهدتها إندونيسيا على مدى ثلاثة أعوام. وأضافت نقلا عن صحفي بموقع الاشتباك أنه فجر نفسه -على ما يبدو- أثناء حصار الشرطة للمنزل الذي يختبئ فيه.

وقد رفض متحدث باسم الرئاسة الإندونيسية تأكيد أو نفي مقتل أزهري واكتفى بتأكيد أن الشرطة تلقت معلومات باختبائه في المنزل الذي هاجمته الشرطة. غير أن شهود عيان أفادوا بأن الشرطة واجهت مقاومة عنيفة خلال الاشتباك الذي اندلع بصورة مفاجئة واضطرت لاستخدام القنابل اليدوية.

يعتقد أن أزهري حسين -وهو خبير إلكترونيات- صمم وأشرف على تصنيع المتفجرات التي استخدمت في هجمات بالي عام 2002 وأنه العقل المدبر للهجوم على فندق بجاكرتا عام 2003 وتفجير خارج السفارة الأسترالية العام الماضي.

وتتهم جاكرتا أيضا حسين ومواطنه نور الدين محمود بأنهما من قيادات ما يسمى تنظيم الجماعة الإسلامية في جنوب شرق آسيا المشتبه في صلته بتنظيم القاعدة.

يأتي الاشتباك في إطار حملة موسعة للسلطات الإندونيسية لملاحقة المشتبه في انتمائهم لتنظيم الجماعة الإسلامية خاصة عقب تفجيرات بالي الثانية الشهر الماضي التي أودت بحياة 20 شخصا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة