مائة قتيل بمواجهات بين القوات التشادية والمتمردين   
الاثنين 1426/11/19 هـ - الموافق 19/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:22 (مكة المكرمة)، 21:22 (غرينتش)
تشاد هددت بدخول الأراضي السودانية لمطاردة المتمردين (الفرنسية-أرشيف)

قتل مائة شخص على الأقل في مواجهات طاحنة بين القوات الحكومية والمتمردين التشاديين قرب الحدود مع السودان.
 
وقال وزير الاتصالات التشادي هورماجي موسى دوجمار إن القوات التشادية صدت هجوما كبيرا للمتمردين على بلدة "أدر" بالقرب من الحدود السودانية في وقت سابق اليوم الأحد, مشيرا إلى سقوط أكثر من مائة قتيل, معظمهم من المتمردين, على حد قوله.
 
من جهة أخرى أشارت جماعات متمردة في دارفور وفرق إغاثة تعمل بالقرب من حدود تشاد إلى استمرار المعارك, وقالت إن أصوات الانفجارات تسمع بوضوح.
 
وقال حسن خميس زعيم الحركة الوطنية من أجل الإصلاح والتنمية في دارفور إن المواجهات بدأت في ساعة متأخرة من مساء أمس, مشيرا إلى أن خط الحدود يقع تحت سيطرة حركته.
 
اتهام السودان
من جهة أخرى حملت الحكومة التشادية السودان "المسؤولية الكاملة" عن الهجمات الأخيرة للمتمردين, وقالت في بيان لها إنها ستمارس "حقها في مطاردة" الفاعلين داخل الأراضي السودانية.
 
وتتهم الحكومة التشادية السودان بدعم المتمردين داخل أراضيها, من خلال تسليحهم والاعتماد عليهم في حربها ضد متمردي دارفور في نفس الوقت.
 
كانت مصادر عسكرية سودانية قد كشفت في وقت سابق عن مواجهات متقطعة على الحدود مع تشاد, لكنها نفت تورط القوات الحكومية السودانية.
 
كما نقل عن عناصر في فرق الإغاثة العاملة هناك أن القوات التشادية دفعت ببعض جنودها إلى داخل الحدود حيث قاموا بعمليات تمشيط. وفي وقت سابق هددت حكومة تشاد بتعقب من سمتهم الصحراويين أو المتمردين داخل أراضي دارفور بغرب االسودان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة