خامس إصابة بشرية بمصر وغزة تكافح إنفلونزا الطيور   
الاثنين 27/2/1427 هـ - الموافق 27/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 7:48 (مكة المكرمة)، 4:48 (غرينتش)

السلطات المصرية كثفت إجراءات الوقاية وأغلقت حديقة الحيوانات بالجيزة (الفرنسية-أرشيف)

أفادت وزارة الصحة المصرية بإصابة فتاة جديدة بإنفلونزا الطيور، لتكون خامس حالة بشرية يشتبه في إصابتها بالفيروس القاتل (H5N1) في مصر.

وقال وزير الصحة حاتم الجبلي إن فتاة في الثامنة عشرة من عمرها نقلت إلى المستشفى بعد معاناة من عوارض المرض، وإنه يجري تحليل عينات للفتاة للتأكد من إصابتها.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية عن الجبلي قوله إن الفتاة وهي من قرية منية قلين الواقعة شمال غرب القاهرة أعطيت جرعة من عقار تاميفلو.

وقال إن الفتاة تعاملت مع طيور نافقة وبدأت تشعر بارتفاع في درجة حرارتها وسعال وآلام في العظام قبل خمسة أيام وأدخلت المستشفى.

وأعلنت السلطات ظهور فيروس (H5N1) في مزرعتين للدواجن بمركز فوة بمحافظة كفر الشيخ لتصبح بذلك المحافظة الـ19 من محافظات مصر الـ26 التي يظهر فيها هذا المرض.

واكتشفت من قبل أربع حالات اشتباه بمرض إنفلونزا الطيور بين البشر فى مصر توفيت منها امرأة وعولج رجلان وخرجا من المستشفى، ومازالت امرأة أخرى تعالج بمستشفى الصدر بحي العباسية في القاهرة.

توقعات بظهور بؤر جديدة في الأردن (الفرنسية)

الأردن وفلسطين
في هذه الأثناء طالب عدد من النواب الأردنيين بإقالة وزير الزراعة عاكف الزعبي على خلفية سماحه باستيراد شحنة من الديك الرومي من إسرائيل.

إلا أن الوزير أوضح في جلسة البرلمان أن الصفقة تمت والشحنة وصلت قبل الإعلان عن ظهور الفيروس القاتل في إسرائيل في 23 من الشهر الجاري.

وكان وزير الصحة الأردني سعيد دروزة أعلن أن اجتماعا سيعقد اليوم الاثنين يجمع بين دول الجوار وهي مصر والعراق وفلسطين وإسرائيل لزيادة التعاون بينهم في السيطرة على الفيروس.

وإلى قطاع غزة حيث أعربت منظمة الصحة العالمية عن قلقها إزاء طريقة التعامل مع المرض خاصة التأخر في عمليات إعدام الطيور بعد ثلاثة أيام من ظهور الفيروس.

وطلبت المنظمة من المجتمع الدولي وإسرائيل تقديم مساعدة مالية سريعة إلى السلطة الفلسطينية لمواجهة المرض وتوفير الأدوية المضادة للفيروسات وغيرها من التجهيزات للتعامل مع انتشار الفيروس.

وحثت في بيان صادر عنها السلطة الفلسطينية على اتخاذ جميع الإجراءات الضرورية بما فيها ذبح الدواجن والحجر عليها. وقرر البنك الدولي منح الفلسطينيين مليوني دولار أميركي للمساعدة في وقف تفشي الفيروس بالقطاع.

إسرائيل أعدمت 1.2 مليون من الدواجن (الفرنسية-أرشيف)
إسرائيل وكمبوديا

في هذه الأثناء أعلن وزير الزراعة الإسرائيلي زئيف بويم القضاء على الفيروس القاتل في جميع مزارع الدواجن الإسرائيلية.

إلا أنه أكد خلال الاجتماع الأسبوعي للحكومة إمكانية ظهوره مجددا خاصة مع تفشي الفيروس في الدول المجاورة.

وتجري إسرائيل فحوصات على طيور من قطاع غزة نيابة عن السلطة الفلسطينية ووعدت بتزويد الفلسطينيين بمساعدة فنية وملابس واقية لاستخدامها في جهود المكافحة.

أما كمبوديا فتثير أيضا قلقا لدى منظمة الصحة العالمية بعد نقل ثلاثة أشخاص بينهم طفل إلى المستشفى في العاصمة بنوم بنه للاشتباه في إصابتهم بالفيروس بعد وفاة طفلة الثلاثاء الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة