رحلة ريال مدريد إلى ليفربول تخطف الأنظار بدوري الأبطال   
الثلاثاء 1435/12/27 هـ - الموافق 21/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:03 (مكة المكرمة)، 12:03 (غرينتش)

تسرق رحلة ريال مدريد الإسباني حامل اللقب إلى ليفربول الإنجليزي الأنظار في الجولة الثالثة من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم غدا الأربعاء.

وتحمل المواجهة رائحة العراقة بين فريقين أحرزا لقب المسابقة القارية الأولى 15 مرة في تاريخهما، عشرة للفريق الملكي (رقم قياسي) آخرها الموسم المنصرم، ونصفها لفريق مدينة البيتلز آخرها موسم 2005، بعد هيمنته على الكرة الأوروبية في سبعينيات ومطلع ثمانينيات القرن الماضي.

وينوي الفريق الأحمر متابعة مشواره المميز أمام العملاق الإسباني، فتعود إلى الذكرى مواجهة الطرفين في نهائي نسخة 1981 عندما توج ليفربول بهدف وحيد حمل توقيع ألن كيندي في نهاية اللقاء، كما حقق ليفربول فوزا كاسحا في دور الـ16 من نسخة 2009 عندما أسقط ريال 1-صفر في عقر داره و4-صفر في ملعب "إنفيلد رود" الذي يحتضن مواجهة غد الأربعاء.

وحقق لاعبو المدرب الإيرلندي الشمالي براندن رودجرز بداية طيبة بفوز متأخر على حساب لودوغوريتس رازغراد البلغاري 2-1 قبل أن يسقطوا في ملعب بال السويسري صفر-1.

وخلافا لليفربول الذي يتأقلم مع المسابقة الأم بعد غياب خمس سنوات، حقق ريال بداية متوقعة في ظل ترسانة النجوم الكبيرة في صفوفه، يتقدمها البرتغالي كريستيانو رونالدو الباحث عن تسجيل ثنائية ومعادلة نجم ريال السابق راؤول غونزاليس كأفضل هداف في تاريخ المسابقة (71 هدفا). وحطم رونالدو رقما قياسيا عمره 71 عاما في الدوري الإسباني بتسجيله 15 هدفا في أول ثماني مباريات.

واستهل فريق المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي مشواره بفوز عريض على ضيفه بال 5-1 قبل العودة من أرض لودوغوريتس بالنقطة السادسة 2-1.

ويخوض ليفربول اللقاء بعد فوز بالغ الصعوية على كوينز بارك رينجرز 3-2 في الدوري المحلي، بينما حقق ريال سبع انتصارات متتالية سجل فيها 32 هدفا، لكن أنشيلوتي يفتقد إلى جناحه الويلزي غاريث بايل بسبب إصابة عضلية قد تبعده أيضا عن المباراة المنتظرة مع غريمه برشلونة في الدوري المحلي السبت المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة